ندوات ومحاضرات

24 أبريل 2019

New Regulations, Practical Approaches & Lessons Learned

نظم كل من اتحاد شركات الاستثمار بالتعاون وبرايس وترهاوس كوبرز الكويت (PwC) ندوة عامة في فندق جميرا شاطئ المسيلة في 24 أبريل 2019 وقد حضر الندوة لفيف من مسؤولي وزارة المالية وهيئة أسواق المال والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات وسوق الكويت للأوراق المالية وديوان المحاسبة بدولة الكويت والعديد من السفارات. 
وبالنظر إلى الوضع الراهن، فهناك تغيرات كبيرة في الاسواق نتيجة لاستمرار انخفاض أسعار النفط، فإن الفجوة المالية الكبيرة الموازية التي تواجهها معظم دول مجلس التعاون الخليجي تقترن بالحاجة إلى البحث عن مصادر إيرادات كافية لتمويل خطط النمو الاقتصادي الطموحة على المدى الطويل.
في هذه المرحلة، تعكف الشركات على دراسة التأثير المحتمل على عملياتها حيث سيكون الفهم الجيد لهذا الأمر هو المحور الرئيسي.
وقد بدأت الندوة بكلمة من السيد/ شريف شوقي عبد الفتاح، الشريك المدير ورئيس الخدمات الضريبية في برايس وترهاوس كوبرز سلط خلالها الضوء على آخر المستجدات التي تجري في المنطقة، وبعد ذلك متحدثون من الولايات المتحدة الأمريكية تعرضوا خلالها للوضع الحالي والنظرة المستقبلية لسنة 2019.
بالعودة إلى الشأن الكويتي، تناول السيد/ أحمد الكسواني الشريك المسؤول عن الحوكمة وإدارة المخاطر والخبير في هذا الشأن في برايس وترهاوس كوبرز، المصطلحات الجديدة ونهج تحويل وظائف الالتزام من النهج التفاعلي إلى النهج الاستباقي بالنظر إلى إطار الالتزام القائم على المخاطر، وتناول التطبيقات العملية لمتطلبات الحوكمة وفقاً لتعليمات بنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال، حيث استعرض كيفية تطبيق مؤشرات تطبيقات الحوكمة وربطها بمؤشرات قياس الأداء المؤسسي، كما تناول التحديات الرئيسية التي تواجه الشركات في تطبيقات الحوكمة والإفصاح الرقابي وقدم حلولاً تمثلت في حزمة من الأدوات والتقنيات الحديثة في هذا المجال، إضافة إلى ذلك تم تناول مفهوم التقارير المتكاملة (Integral Reporting) وكيفية تطبيقها آخذا في الاعتبار متطلبات الاستدامة والدور الهام لوظيفة علاقات المستثمرين في تعزيز هذا النوع من التقارير.
وبعد مسألة الالتزام، تناولت برايس وترهاوس كوبرز أحدث التقنيات التي تم تقديمها لمواجهة التغييرات الكبيرة في العالم. وهذه التقنيات سوف يكون لها الدور الأكبر في ظل البيئة المتغيرة من حولنا. 
كما استمرت الندوة بقيام فريق الضرائب في برايس وترهاوس كوبرز بتسليط الضوء على المستجدات فيما يخص أحدث الممارسات الضريبية وتأثيرها على الشركات. أخيراً وليس آخراً، وبعد أن أدخلت المملكة العربية السعودية قواعد السعر المحايد (Transfer Pricing)، أكد الخبراء في هذا الشأن في برايس وترهاوس كوبرز على متطلبات الالتزام والمستندات المطلوبة لاستيفاء هذه العمليات الجديدة. إن مشاركة هذه التجارب تعطي الشركات الكويتية الفرصة السبق في اتخاذ الإجراءات الصحيحة لتصبح جاهزة ومستعدة لأي تغيير.
21 مارس 2019

Compensation and Talent Related Trends in the Financial Services Industry

 نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع Aon plc (NYSE: AON) ندوة عامة بعنوان Compensation and Talent Related Trends in the Financial Services Industry "التعويضات والاتجاهات المرتبطة بالمواهب في الخدمات المالية" وذلك يوم الخميس الموافق 21 مارس 2019 في الشيرمانز كلوب، حيث قدم البرنامج السيد/ جورج بروانسوسكي George Broniszewski، وهوبرتوس فون درابيش Hubertus von Drabich.

وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة الندوة بالترحيب بالمحاضرين والحضور والتقديم لمحتوى الندوة، موضحة أنه وبعد مرور عشر سنوات على الأزمة المالية العالمية أصبح قطاعي الاستثمار والخدمات المالية والمصارف أفضل وأكثر أمانًا، وقد فرضت الجهات الرقابية في جميع أنحاء العالم تغييرات أدت إلى زيادة قوة رأس مال القطاعين وقدرتهما على تحمل الأزمة في المستقبل، وبالتالي تعد الثقافة والسلوك الآن من الشروط المحورية للمساهمين والمنظمين وإدارات الشركات والبنوك على حد سواء.
من جانبهم، تناول المحاضرون المفاهيم الآتية:
مع بدء تباطؤ الاقتصاد العالمي، ستركز معظم الشركات أولاً وقبل كل شيء على الحفاظ على نتائج الأعمال. والثاني التركيز الرقمي المستمر على الاستفادة من التكنولوجيا لأداء المهام بشكل أفضل من حيث إعادة تشكيل الأعمال الاستثمار المصرفية، مدفوعة إلى حد كبير بالتقدم في المبادرات الرقمية والتكنولوجيا، وسوف يحتاج هذا الاستثمار إلى الاستمرار والمتابعة حتى في حالة انعطاف الدورة.
التعديلات التي تم إدخالها على استراتيجيات التعويض مدفوعة بالتغيرات في المواهب وتأثير ذلك على التنافسية بين الشركات، فاستراتيجيات التعويض اليوم تختلف تماماً عن ما كانت عليه قبل 10 أعوام - مدفوعة بشكل أساسي بالتنظيم، وتفكيك بعض الأعمال كونها أقل فعالية، وأقل ربحية، وإعادة تشكيل لمحات تشكيل التكنولوجيا، وزيادة الاستثمار في الصناعة وما إلى ذلك.
أولاً، والأهم من ذلك، هو التقارب بين صناعات التكنولوجيا والخدمات المالية، وهو ما يجبر الشركات والبنوك على إعادة زيارة العرض الكامل لقيمة الموظف، ويتمثل الاختلاف الرئيسي في الأجور بين هذين القطاعين في أن شركات التكنولوجيا أكثر فاعلية في التمييز بين الأجر لأداء الأفضل، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى استخدام الأسهم التي تعد أداة ذات قيمة، خاصةً مقارنةً بأسهم الشركات والبنوك، ويتم توزيعها بطريقة أقل تنظيماً من البنوك، وعلى الرغم من أن البنوك لم تصل إلى هذا الحد بعد، إلا أن نطاقات الرواتب يتم تحديها وتغييرها وتركز الموارد البشرية بشكل أكبر على دفع أعلى المواهب التكنولوجية.
ثانياً، الطريقة التي تنظر بها الشركات والبنوك إلى المواهب المحلية والأجور تتغير، فمنذ 10 إلى 15 عاماً كانت تنظر الشركات عادة إلى رواتب الأسواق المحلية والمدن الصغيرة كخصم على المواقع الكبيرة. وعلى الرغم من ذلك، مع استمرار تطور استراتيجيات الموقع وتجمعات المواهب في جميع أنحاء العالم، تقوم إدارات الموارد البشرية والمكافآت بفحص مستويات أجور السوق المحلية التي تغطي الخدمات المالية وحتى الصناعات الأخرى على نطاق واسع، فيما تفكر البنوك وتتصرف الآن محلياً.
  يمكن أن يكون التغلب على حالات عدم اليقين التي تنتظرنا تحدياً كبيراً، وقد بلغت المنافسة على مجموعات معينة من المهارات أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث لا يمكنك الوصول إلى ما لا يمكنك رؤيته وبالتالي التعلم هو الخطوة الأولى. قد يبدو الأمر واضحاً، ولكن فهم السوق التنافسية للأجور والموهبة أمر بالغ الأهمية بالنسبة للمؤسسات لتقييم الوضع الحالي لها. علاوة على ذلك، تؤدي الاختلافات بين الأجيال وعلى المستوى الإقليمي إلى إثارة وجهات نظر بديلة حول كل من الأجر والقيمة الأوسع لعرض الموظف. من جانب آخر تتطور الأعمال المصرفية بسرعة كبيرة، ويجب أن تكون استراتيجيات المواهب، بما في ذلك التقييم وإدارة الأداء والدفع واضحة ومرنة حتى تظل متوافقة مع هذا التحول.
إن تطور التحول الرقمي والتغيير القائم على التكنولوجيا في جميع المجالات المصرفية يؤدي إلى تقارب المواهب، وتتمتع شركات التكنولوجيا بالميزة هنا، حيث تتمتع بمرونة أكبر في حزم الرواتب وثقافة الابتكار والمزيد من المزايا المواتية. باختصار، تقدم شركات التكنولوجيا عموماً عرضاً أفضل لقيمة الموظف، وهنا أصبحت شركات الاستثمار والخدمات المالية والبنوك أكثر تركيزاً الآن.
وعلى الرغم من هذه التحديات الناشئة الناتجة عن انقطاع التكنولوجيا، لن تبقى البنوك على قيد الحياة فحسب، بل ستزدهر أيضاً المؤسسات التي تقود اعتماد وتبني التغيير القائم على التكنولوجيا وسيتعاظم هذا التغيير، حيث ستواصل البنوك وفرق الموارد البشرية تثقيف أنفسهم حول ممارسات المواهب باستخدام التكنولوجيا، وكذلك القطاعات الأخرى حيث يصبح رأس مالهم البشري أكثر تنوعاً، وسوف تستمر دورة حياة الموظف في البنوك في التغيير في جميع المراحل، من ممارسات التوظيف والتقييمات إلى إدارة الأداء والدفع.
الحلول الإبداعية تمثل الحمض النووي للبنك، حيث تعد استراتيجية رأس المال البشري متعددة الأوجه التي تجذب أفضل المواهب في المستقبل وتحتفظ بها وتعززها.
وجدير بالذكر أن الحضور في هذه المحاضر كان من عدد من الشركات الأعضاء في الاتحاد والمصارف وجهات أخرى، حيث قاموا في نهاية الندوة بطرح العديد من الأسئلة حول هذا الموضوع.
 
17 فبراير 2019

Cloud Security – An Overview

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع ديلويت للاستشارات Deloitte Consulting ندوة عامة بعنوان: "نظرة على أمن السحابات الإلكترونية" Cloud security – An Overview وذلك يوم الأحد الموافق 17 فبراير 2019 في مقر الاتحاد بالدور الثاني في مبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث استضاف المركز كل من السيد/ تامر شريفة – شريك – استشارات المخاطر، والسيد/ محمد النمس – مدير استشارات المخاطر في ديلويت للاستشارات، لتقديم الندوة.
 
وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة الندوة بالترحيب بالحضور والتقديم لمحتوى الندوة، موضحة أننا اليوم نسمع عن اختراقات متزايدة للسحابة، لهذا السبب ومواكبة للتطورات المعنية في عمل شركات الاستثمار، قام المركز بتنظيم هذه المحاضرة لتسليط الضوء على مدى أهمية قيام الشركات بالاتجاه لاستخدام السحابة الإلكترونية.
 
كما أوضحت السيدة/ درويش بأن الندوة تناولت عدة محاور من ضمنها تعريف السحابة الإلكترونية ومميزات ومخاطر استخدامها، وكذلك نظرة متعمقة على المخاطر المتعلقة بأمن المعلومات والتركيز على عدة عوامل أساسية فيما يتعلق بالجانب العملي لتقييم مخاطر أمن المعلومات الخاص بالسحابة الإلكترونية، ومن أهم مميزات استخدام الشركات للسحابة كما أتت عليه الندوة هو توافر البيانات بشكل مستمر وعلى مدار الساعة، والمرونة التشغيلية، وكذلك تقنين المصروفات التشغيلية.
 
من جانب آخر، تم إلقاء الضوء على المخاطر، والتي تزداد فيما يتعلق بخصوصية البيانات وأمنها والاعتماد التام على الإنترنت والاتصال بالشبكة، ومن أبرز المخاطر في هذا المجال هو غياب ضوابط رقابية وقوانين لتنظيم التعامل مع السحابة الإلكترونية بما من شأنه ضمان أمن البيانات والمعلومات.
 
ووفقاً لما تم طرحه في الندوة فإنه لم تقوم أي جهة رقابية حتى الآن بتفعيل نظام رقابي على السحابة الإلكترونية، لا من قبل بنك الكويت المركزي ولا هيئة أسواق المال، على عكس ما هو معمول به في المملكة العربية السعودية على سبيل المثال، حيث تم تفعيل الرقابة على السحابة الإلكترونية وتم ووضع معايير وأطر لاستخدام الشركات للسحابة الإلكترونية.
13 فبراير 2019

التزامات صاحب العمل وفقاً لقانون العمل الكويتي رقم (6) لسنة 2010

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لآخر المستجدات وأفضل الممارسات الخاصة بتطبيق القوانين والتشريعات المعنية في عمل شركات الاستثمار، وبالتعاون مع الهيئة العامة للقوى العاملة، عقد مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار ندوة عامة عن قانون العمل الكويتي تحت عنوان "التزامات صاحب العمل وفقاً لقانون العمل الكويتي رقم (6) لسنة 2010"، وذلك يوم الأربعاء الموافق 13/02/2019 الساعة 10:00 صباحاً في مقر الاتحاد بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث استضاف المركز السيد/ سلطان محمد الزعبي – رئيس قسم متابعة المنازعات العمالية بالهيئة العامة للقوى العاملة لتقديم الندوة المشار إليها، وقد تمت دعوة كافة الشركات لحضور الندوة ولتعم الفائدة المرجوة.
وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة بأن تنظيم هذه الندوة انطلاقاً من المتطلبات التدريبية للشركات الأعضاء، وذلك لإلقاء الضوء على قانون العمل الكويتي وآخر مستجداته والقرارات المنفذة له، وكذلك آليات التطبيق الصحيحة.
حيث قام السيد/ سلطان محمد الزعبي بإلقاء الضوء من خلال هذه الندوة علي تعريف قانون العمل وتعريف عقد العمل والتزامات أطراف عقد العمل وخاصة التزامات صاحب العمل التي نص عليها القانون رقم 6 لسنة 2010 كالأجر ومفهوم الأجر وسبب استحقاق الأجر وقواعد الوفاء بالأجر وطرق إثباته وضماناته وحماية المشرع العمالي له من الخصم والتخفيض أو حتي النزول عنه، كما تم بيان أهمية تنظيم ساعات العمل لما لها من ارتباط مباشر بالاقتصاد والإنتاج بالدولة، وكذلك إلى الإجازات التي يستحقها العامل خلال السنة من إجازات رسمية ومرضية وسنوية وإجازة الوضع ورعاية الطفل، وإلي التزام صاحب العمل بتوفير  متطلبات الأمن للمرأة العاملة في حال عملها بعد الساعة العاشرة ليلاً، والتزامه بمنح العامل شهادة نهاية الخدمة وشروط منح المرأة العاملة ساعتين الرضاعة وكيفية تنظيمها.
وفي نهاية الندوة تم فتح باب الأسئلة والنقاش للإجابة على استفسارات الحضور.
وإن اتحاد شركات الاستثمار، وإذ يشكر للهيئة العامة الموقرة تعاونها مع الاتحاد، والشكر موصول للسيد/ سلطان الزعبي على تقديم الندوة، فإن الاتحاد يؤكد على أهمية مثل تلك الفعاليات التي من شأنها مساعدة شركات الاستثمار على فيهم الآليات الصحيحة لتطبيق القوانين والإجابة على استفسارات المعنيين من الشركات، وصولاً لتحقيق الصالح العام بتحقيق غاية المشرع ومساعدة المعني في تطبيق القانون على الفهم الصحيح وسلامة التطبيق.
11 فبراير 2019

Economic Outlook

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع مركز كوروم للدراسات الإستراتيجية المحدودة Quorum Centre for Strategic Studies ندوة عامة بعنوان Economic Outlook وذلك يوم الإثنين الموافق 11 فبراير 2019 في قاعة بحره بالدور الأول في مبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث استضاف المركز السيد/ طارق الرفاعي، الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية في لندن، لتقديم الندوة.
وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة الندوة بالترحيب بالحضور، والتقديم لمحتوى الندوة، موضحة أن الاقتصاد الكويتي لا بد وأن يتأثر بالاقتصاد والتطورات العالمية، لذلك أتت هذه الندوة لإلقاء الضوء على آخر المستجدات الدولية.
فيما قدم السيد/ طارق الرفاعي لمحة عامة عن الوضع الحالي للاقتصاد العالمي، حيث سلط الضوء على المشكلات الحالية التي تواجه الاقتصادات الرئيسية في أوروبا والولايات المتحدة والصين، كما ناقش دورة النمو الاقتصادي الحالية، التي يعتقد بقوة أنها تقترب من نهايتها، كذلك قدم السيد/ طارق الرفاعي أسباب اعتقاده بأن الاقتصاد العالمي يتجه نحو ركود عالمي آخر.
وفقا للإحصاءات المنشورة بالفعل، فإن النمو الاقتصادي في أوروبا آخذ في الانخفاض، بما في ذلك في عدد من أكبر الاقتصادات، ومنها ألمانيا وفرنسا، وقد دخلت إيطاليا بالفعل في حالة من الركود، كما أن البنك المركزي البريطاني، بنك إنجلترا، خفض مؤخرًا توقعاته للنمو الاقتصادي في المملكة المتحدة، مستشهدا بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والحرب التجارية وغيرها من المشكلات الاقتصادية العالمية كسبب لهذه النظرة السلبية.
كما أضاف المحاضر بأن استمرار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بدأت تؤثر على التجارة العالمية والنمو الاقتصادي، وخاصة في الصين، ويعتقد السيد الرفاعي أن أرقام النمو الاقتصادي المتراجعة أصلاً لن تزداد إلا سوءاً مع دخول الحرب التجارية عامها الثاني.
ومن المتوقع أن تؤثر هذه المشاكل وحدها على النمو الاقتصادي العالمي، ويتوقع صندوق النقد الدولي تجربة نمو اقتصادي أقل في 2019 بسبب هذه العوامل والمخاطر المتزايدة، وفي ضوء ذلك أشار السيد/ طارق الرفاعي إلى الاقتصاد الكويت، حيث أقام حلقة وصل بين معدل النمو الاقتصادي العالمي وأسعار النفط. وأوضح كيف أن النمو الاقتصادي المنخفض على مستوى العالم يعني انخفاض أسعار النفط. وهكذا، مع اقتراب الاقتصاد العالمي من أول ركود له منذ عام 2009، يمكننا أن نتوقع انخفاض أسعار النفط في المستقبل، وهذا يعني المزيد من الضغط على حكومة الكويت لضمان تنفيذها لخطة الرؤية المستقبلية 2035، والتي تهدف إلى تنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على عائدات النفط.
واختتم السيد/ الرفاعي العرض التقديمي مشيراً إلى الاقتصاد الوطني الكويتي في ضوء التطورات الاقتصادية العالمية، وقال أن الكويت يجب أن تستعد لعالم أقل اعتمادا على النفط لأن السنوات العشر المقبلة لن تكون مثل السنوات العشر الماضية.
وفي نهاية الندوة تم طرح العديد من الأسئلة من قبل الحضور.
17 ديسمبر 2018

Seminar on "Top 30 Stock Picks in GCC based on RODE Metrics"

نظم مركز دراسات الاستثمار في اتحاد شركات الاستثمار، وباللتعاون مع شركة الأبحاث التابعة للمركز المالي الكويتي "المركز" وذراعه البحثي، مارمور مينا إنتليجنس،  عرضاً تقديمياً بعنوان "أفضل 30 سهماً متداولاً في الأسواق الخليجية وفقاً لمقياس RODE" وذلك يوم الإثنين الموافق 17 ديسمبر 2018 في غرفة تجارة وصناعة الكويت. وجاء العرض التقديمي، الذي قدمه إم أر راغو، نائب الرئيس التنفيذي، الأبحاث في "المركز" والمدير العام لمارمور، بناءً على تقرير أصدرته مارمور كشف عن أفضل 30 سهماً في منطقة الخليج تم تحديدها وفقاً للمقياس الذي أطلقت عليه مارمور اسم RODE والذي يتكون من عدة مقاييس تشمل مقياس ROIC (العائد على رأس المال المستثمر)، ومقياس ROE (العائد على حقوق الملكية)، وعائد توزيعات أرباح الأسهم، أو عائدات السهم. كما عرض نتائج اختبار مقياس RODE على البيانات التاريخية ومدى إمكانية حصول المستثمر على عوائد تفوق مؤشرات الأسواق من خلال اتباع طرق سهلة لاختيار الأسهم بكفاءة.
وقال راغو: "لا شك أن الشركات التي تتمتع بأساسيات قوية من شأنها أن تتغلب على تقلبات السوق وتحقق عوائد جيدة للمستثمرين على المدى الطويل. ولا يختلف هذا الأمر فيما يتعلق باختيار أفضل الأسهم وبناء محفظة قوية.  وتقدم الأسهم، التي تم اختيارها وفقاً لمقياس RODE، أفضل الشركات القادرة على توفير عائدات جيدة بغض النظر عن تغيرات أسواق الاسهم."
وأضاف راغو: "إن قيام المستثمر بإجراء بحث شامل يجعل مهمة اختيار الأسهم ذات الأداء القوي أشد سهولة، وهو أمر لا يتسنى إلا إذا كان المستثمر على دراية جيدة بمقاييس من قبيل مقياس العائد على رأس المال المستثمر، ومقياس العائد على حقوق الملكية، وعائد توزيعات أرباح الأسهم، أو معدل إيراد السهم، حيث تعكس تلك المقاييس القيمة الأساسية للشركة بأدق درجة ممكنة، بغض النظر عن الاتجاه الذي تتخذه أسواق الأسهم."   
وأشار: "وتتميز الشركات ذات الأداء الأفضل في العموم بكفاءة استغلال رؤوس أموالها في توليد تدفق نقدي حر جيد، وتلك سياسة ثابتة، ويتم قياسها من خلال العائد على رأس المال المستثمر للأسهم غير المصرفية والعائد على حقوق الملكية للأسهم المصرفية. وقامت مارمور بدراسة أداء تلك الشركات، التي تحقق نسبة العائد على رأس المال المستثمر/ العائد على حقوق الملكية أعلى من متوسط تكلفة رأس المال، كونها تمثل قيمة اقتصادية مضافة."
ويُقاس توزيع التدفق النقدي على المساهمين عن طريق توزيعات الأرباح، بينما يساعد مقياس عائد الأرباح في تحديد قيمة السهم على أساس نسبي مقارنةً بالأسهم المماثلة. وأخضعت مارمور الشركات لمعايير فرز أخرى للأسهم، مثل تحديد الأسهم ذات العائد الربحي لما لا يقل عن ثلثي عائد سندات ستاندرد آند بورز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأسهم ذات معدل إيرادات لا يقل عن ضعف عائد سندات ستاندرد آند بورز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد تم انتقاء تلك النوعية من الأسهم لإخضاعها لمزيد من التحليل. وبالتالي، من شأن مقياس RODE أن يساعد المستثمر في فرز وانتقاء الأسهم الحاضرة في العمليات التجارية الفعالة، والتي تحقق فائدة حقيقية للمساهمين من دون مبالغة في تقدير قيمتها. 
وكانت الخطوة التالية مع الشركات المنتقاة هي إخضاعها لعملية فرز أخرى تعتمد على معايير مثل نسبة الأسهم المتاحة للتداول الحر، ومعدل الدوران، ورأس المال السوقي، وذلك لضمان توافر سيولة مناسبة للأسهم، وإمكانية أن يحصل المستثمر المحتمل على هذا السهم من دون التأثير على سعره، ليصل إلى قائمة "أفضل 30 سهماً في الأسواق الخليجية على مقياس RODE". 
وفي حين يعرض تقرير مارمور ثلاثين سهماً، يعد سهم بنك دبي الإسلامي نموذجاً منها، حيث يعد أحد البنوك الإماراتية ذات رأس المال الكبير مع طرح ما نسبته 64.7% من أسهمه للتداول الحر. فيقدم السهم متوسط عائد على حقوق الملكية يبلغ 16% خلال فترة تقييم السهم، وعائد ربحية السهم بلغ 6%، و15% معدل إيرادات السهم. وهو ما يعني أن كل دولار استثمره المساهم عند بداية العام 2013 في هذا البنك قد زاد بما يتجاوز ثلاثة أضعاف قيمته في غضون خمسة أعوام، وصارت قيمته 3.37 مع نهاية العام 2017. 
وتتألف مجموعة "أفضل 30 سهماً خليجياً تبعاً لمقياس RODE" بالأساس من الأسهم الكبرى، وتتنوع من حيث القطاعات، حيث تتكون محفظة تلك الأسهم من 11 مصرفاً، يليها أربع شركات بضائع وأربع شركات مواد، وثلاث شركات عقارية. كما قام تقرير مارمور بتحديد أفضل 30 سهماً وفقاً لرسملة السوق، سواءً على مستوى الدولة وكذلك على المستوى الأوسع نطاقاً للقطاع. 
وعلاوة على ذلك، يقدم تقرير مارمور تحليلاً مقارناً لأداء هذه المحفظة التي تتكون من أفضل 30 سهماً على مقياس RODE، مقارنة بالأسهم الموجودة في مؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق الخليجية، كونه مؤشر قياسي يستخدم على نطاق واسع لقياس أداء أسهم المنطقة. وعند تنفيذ تحليل عكسي، تبين أن محفظة الثلاثين سهماً الأفضل على مقياس RODE حققت عائداً سنوياً متوسطه 11.2% خلال الفترة من 2013 وحتى العام 2017، مقارنة بعائد سنوي متوسطه 1.6 لمؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق الخليجية عن الفترة ذاتها. ويتمثل الهدف من هذه المقارنة في تبيان إظهار كيف يمكن أن يؤدي اختيار الأسهم باستخدام بارامترات محددة إلى تحقيق عائدات أعلى بكثير مقارنة بالمؤشر القياسي.
13 نوفمبر 2018

Working with Ethical Dilemmas

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع CFA Society Kuwait محاضرة بعنوان Working with Ethical Dilemmas وذلك يوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 في مقر الاتحاد، حيث استضاف المركز السيد/ Steve Wallace لتقديم المحاضرة.

وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة المحاضرة بالترحيب بالحضور وإبراز دور مركز دراسات الاستثمار بعقد العديد من البرامج التدريبية والمحاضرات التي تهم قطاع الاستثمار، كما تحدثت عن الشراكة المتميزة مع جمعية المحللين الماليين بالكويت (CFA Society Kuwait) والقضايا التي تهتم بها الجمعية.

وأضافت السيدة/ درويش بأهمية هذه المحاضرة من حيث إيضاح دور الاخلاقيات المهنية في الحياة العملية والتزام كل من الشركات والعاملين بها لتحقيق أكبر قدر من الشفافية على كافة الأصعدة.

واستهل المحاضر/ Steve Wallace المحاضرة بالتعريف العام للسلوك المهني واخلاقيات العمل وعناصره الايجابية لقيام الموظف بأداء واجباته الوظيفية بأمانة ونزاهة وموضوعية، والعمل باستمرار على تحقيق أهداف الجهة التي يعمل بها، وأن تكون ممارسته في حدود الصلاحيات المخولة له، متجرداً من سوء القصد أو الإهمال او مخالفة القانون، أو الإضرار بالمصلحة العامة لتحقيق مصلحة خاصة له أو للغير.

كما تطرق المحاضر في حديثه إلى القيم الأساسية التي يجب على الموظف أن يعمل في إطارها، وعلى مجموعة المبادئ الاخلاقية التي تحكم سلوكه المهني والوظيفي، وذلك عن طريق الاستقامة والموضوعية والسرية والكفاءة.

وأوضح المحاضر الفروقات بين الالتزام بالسلوك المهني واخلاقيات العمل وبين القوانين المفروضة من الجهات الرقابية، حيث أن القانون واضح ويجب اتباعه والالتزام به كما وضعته الجهات الرقابية، أما أخلاقيات المهنة فهي تنبُع من سلوك العاملين في الشركات.

وفى نهاية المحاضرة تطرق المحاضر/ Steve Wallace لحالات عملية متنوعة ومختلفة عن السلوك المهني ومناقشتها مع الحضور.

07 نوفمبر 2018

What makes politics tick Impact on markets – Kuwait

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع مؤسسة Aberdeen Standard Investments ندوة بعنوان What makes politics tick Impact on markets وذلك يوم الاربعاء 07 نوفمبر 2018 في في الشيرمانز كلوب، الكائن في الدور 56 ببرج كيبكو، حيث استضاف المركز السيدة/ Stephanie Kelly لتقديم الندوة.
وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة الندوة بالترحيب بالحضور وإبراز دور مركز دراسات الاستثمار بعقد العديد من البرامج التدريبية والمحاضرات التي تهم قطاع الاستثمار، كما اضافت ان الأسواق المالية ليست محصنة ضد الأحداث الكبرى التي تحدث في العالم وخاصة الاضطرابات السياسية.
وأضافت السيدة/ درويش بأن هذه الاحداث تلعب دور كبير بالتأثير على الأسواق المالية وتؤثر بشكل مباشر على أداء المستثمرين وثقتهم بالأسواق المالية.
واستهلت المحاضرة/ Stephanie Kelly الندوة بعرض عدد من الرسومات البيانية التي تمثل تغييرات في الخطط الاقتصادية وتؤثر على أداء المستثمرين حول العالم لوجود مخاطر سياسية محيطة بهم.
وتطرقت المحاضرة لبعض الأمثلة بوجود مخاطر سياسية بعدد من الدول وأثرها على الاقتصاد بشكل عام وعلى الاستثمار بشكل خاص، مثل دول إيطاليا والولايات المتحدة والصين وكذلك الامر بقرار الحكومة البريطانية بالخروج من الاتحاد الأوروبي (Brexit) والذي كان له أثر سلبي على الاقتصاد البريطاني.
وأضافت المحاضرة بأن الأوضاع السياسية تؤثر بشكل مباشر على سلوك المستثمرين باتخاذ القرارات الاستثمارية، مما يؤدي الى ركود في التنمية الاقتصادية للبلدان التي تشهد أزمات سياسية.
وأنهت المحاضرة الندوة بالإجابة على استفسارات الحضور ومناقشتها معهم.
07 مايو 2018

مؤتمر اتحاد شركات الاستثمار وبي دبليو سي حول ضريبة القيمة المضافة

 
صرح أ.د. رمضان الشراح أمين عام اتحاد شركات الاستثمار أن الاتحاد وبالتعاون مع برايس واتر هاوس كوبرز ((PWC نظما مؤتمراً عن" أهم المشكلات وأفضل الممارسات عند تطبيق ضريبة القيمة المضافة"، وذلك يوم الإثنين الموافق 07 مايو 2018 الساعة التاسعة صباحاً في قاعة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي (المسرح) في مبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث كان هناك حضور لافت من ممثلي القطاعين الحكومي والخاص، وبصفة خاصة مجلس الأمة الكويتي ووزارة المالية، وكذلك ممثلي عدد كبير من الجهات والشركات.
وقد أتى عقد المؤتمر لما لهذا الموضوع من أهمية قصوى سيما وأنه من المتوقع تطبيق هذه الضريبة كما مخطط له في يناير 2019، حيث أن الغرض منه تهيئة الأجواء المناسبة لتطبيقه، خاصة وأنه طُبّق من قبل في دول خليجية كالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تم تناول تجارب تلك الدول من قبل المتحدثين في المؤتمر للاستفادة تجاربهم والاستفادة من أفضل الممارسات.
قامت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة بالتقديم للمؤتمر، تلى ذلك أن تحدث السيد/ شريف شوقي عبد الفتاح – شريك في بي دبليو سي الكويت، Raymond van Sligter – شريك في بي دبليو سي دبي
وبعد الاستراحة واصل المؤتمر أعماله في جلسة حوارية ضمت كل من: السيدة/ غصون الخالد – نائب رئيس تنفيذي لشركة أسيكو، السيد/ عمرو حافظ – نائب أول – رئيس الدائرة القانونية بشركة المركز المالي الكويتي، السيد/ خالد أبو زهرة – نائب رئيس إدارة الضريبة بشركة بيبسي العالمية، السيد/ Adeel Shahin – نائب رئيس قسم التمويل بشركة كامكو للاستثمار، والسيد/Sanjay Khetan  - المدير المالي لمجموعة الشايع.
وقد قام المتحدثون بالإدلاء بآرائهم حول هذا الموضوع وتبعاته من كافة الجوانب الفنية والقانونية، وفي التطبيق الفعلي لضريبة القيمة المضافة في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث كانت تلك فرصة للتعلم من الدروس المستفادة من كلا البلدين والتعرف على آثار عملية التطبيق. 
وأضاف المتحدثون أنه فيما يتعلق بآثار ضريبة القيمة المضافة على مواطني المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، فقد تم تخفيفها مراعاة لاحتياجات مواطني كلا البلدين. 
فقد صدر مرسوم ملكي ينص على أن الحكومة سوف تتحمل عبء ضريبة القيمة المضافة في الرعاية الصحية والخدمات التعليمية. كما ذكرت الحكومة انها سوف تتحمل ضريبة القيمة المضافة لعملية شراء المواطن لمنزل لأول مرة بقيمة حتى 850,000 ريال سعودي. 
 
وفيما يتعلق بدولة الامارات العربية المتحدة، فقد تم مراعاة ما يلي لكلا من المواطنين والمقيمين: 
 
1. أول عملية شراء لعقار سكني تعفى من الضريبة (ضريبة صفرية). 
2. كما تعفى الرعاية الصحية والتعليم من ضريبة القيمة المضافة (ضريبة صفرية). 
 
وقد كانت وجهة نظر عدد من المتحدثين بأن تطبيق ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية سوف يعود بفوائد اقتصادية على منطقة الشرق الأوسط، فضريبة القيمة المضافة عامل جيد لتعزيز الإنفاق الحكومي الذي سيتم توجيهه بشكل غير مباشر في التنمية.
وسوف تساعد ضريبة القيمة المضافة الحكومة في الحصول على بيانات اقتصادية أكثر دقة وبشكل منتظم. كما سيتيح ذلك امكانية الحصول على رؤى أكثر واقعية حول النشاط الاقتصادي.
لذا، اهتم اتحاد شركات الاستثمار بالطلب من المتحدثين التعرض لإيجابيات وسلبيات تطبيق ضريبة القيمة المضافة لكي يأتي القانون واللائحة التنفيذية بما يتناسب مع وضع دولة الكويت ومواطنيها.
12 فبراير 2018

The Rise of Bitcoin & Other Cryptocurrencies

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع Quorum Centre for Strategic Studies  ندوة بعنوان The Rise of Bitcoin and other Cryptocurrencies  وذلك يوم الاثنين 12 فبراير 2018 في قاعة البوم ، الدور 11 ، غرفة تجارة وصناعة الكويت ، حيث استضاف المركز كلا من المتحدثين السيد/ طارق الرفاعي، والسيد/ جمال المطوع  لتقديم الندوة.
وبدأت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة الندوة بالترحيب بالحضور، كما بدأت بالتحدث عن عصر العملات الرقمية (الافتراضية) واقبال عدد من المستثمرين عليها، ومحاولة الجهات الرقابية الدولية محاربتها بمنع تداولها بعدد من الدول. 
واستهل المتحدثين الندوة بعدد من التساؤلات حول العملات الرقمية (الافتراضية) تلخصت بالتالي:
- ما دور التكنولوجيا وسلسلة الكتل (Blockchain) في هذه العملات الرقمية؟
- هل الضجة الاعلامية على هذه العملات الرقمية يوجد ما يبرره؟
- ما مستقبل الاستثمار في هذه العملات؟ 
وبدأ كلا المتحدثين بالتعريف بعملة البتكوين والعملات الرقمية (الافتراضية) الأخرى بأنها عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط دون وجود ملموس لها. كما أشار المتحدثين عن تاريخ نشأة هذه العملات.
وأضاف المتحدثين طرق وخطوات تداول هذه العملات والفئات التي تتطلع بالاستثمار بها، كما وضح المتحدثين المخاطر المتعلقة بالاستثمار بهذه العملات وخاصة بانه ليس هناك أي جهة رقابية تنظمها او تشرف عليها.
وأشار المتحدثين بصعوبة التنبؤ بمستقبل هذه العملات لما تحمل بطياتها العديد من الغموض في تداولها ومشروعيتها والهدف الذي أنشئت من أجله.
وأختتم المتحدثين الندوة بالإجابة على استفسارات الحضور.
22 يناير 2018

Investment Seminar

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع Northern Trust ندوة عامة بعنوان Investment Seminar "الاستراتيجيات لأسواق رأس المال والفرص التكتيكية لعام 2018" وذلك يوم الإثنين الموافق 22 يناير 2018 في الشيرمانز كلوب.
وقد أوضحت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة، بأن خبراء Northern Trust قاموا بتقديم توقعاتهم الاستراتيجية لأسواق المال، وكيف أن الصين على سبيل المثال ومع مبادرة طريق الحرير والحزمة الموحدة وتأثير هذه المبادرة المحتملة على الشرق الأوسط، حيث أن هذه المبادرة أو السياسة الاقتصادية الجديدة من الصين تم التصديق عليها الآن في دستور الصين، وما يترتب على ذلك من تأثير واسع النطاق على التجارة العالمية وتعميق رأس المال العالمي واستخدام العملة الصينية (الرنمينبي) في نهاية المطاف لإعادة التوازن في أكثر بلدان العالم اكتظاظاً بالسكان، حيث سيمر طريق الحرير بعدد من الدول التي تمثل 65% من حجم الكثافة السكانية في العالم، كما أن الصين تحل في الترتيب الثالث عالمياً من حيث الناتج المحلي الإجمالي (GDP)، كما أن الفرص متاحة لتحقيق هذه الرؤية وخصوصاً أن الولايات المتحدة الأمريكية فتحت الباب للتعاون مع الصين، حيث أثبت الواقع العملي أن السياسة الاقتصادية المتبعة في الصين هي الأفضل في الوقت الحالي خلال 40 عاماً مضت، ويقدر حجم الاستثمارات في البنى التحتية في الصين سنوياً بحوالي 1.7 تريليون دولار، وتتوافق هذه المعطيات والعوامل المتبعة في السياسة الاقتصادية الصينية مع الرؤية الاقتصادية 2020 في الشرق الأوسط، فبالتالي سيكون هناك تأثير متبادل، خاصة وأن الصين تعتمد على النفط الشرق الأوسطي وتجارتها إلى هذه المنطقة ستتسع خاصة في المدن الذكية، التجارة الإلكترونية، .. إلخ.
أما على المستوى العام فإنه ووفقاً لتوقعات الخبراء والمحللين في الأسواق الدولية تحقق الشركات أرباحاً مرتفعة لم تشهدها منذ 14 سنة، وأثبتت التجارب أن المخاطر الجيوسياسية لها تأثير على المدى القصير فقط وتستطيع تجاوز المخاطر على المدى البعيد بالإضافة إلى أن أسواق السندات وأسعار الفائدة تتأثر بالتطورات التكنولوجية السريعة التي تستطيع أن تدفع بالتضخم للانخفاض، وهذا ما يطلق عليه Stuck flation.
وفي نهاية الندوة تم طرح العديد من الأسئلة من قبل الحضور عن الأسواق المحلية وتأثير السياسات الدولية على الاقتصاد المحلي والإقليمي وكيف لمدراء المحافظ الاستفادة من هذه الأوضاع لتعظيم ربحية محافظهم.
 
18 ديسمبر 2017

LOOKING AHEAD – EVOLVING INDIRECT TAX (VAT) LANDSCAPE IN KUWAIT AND GCC

إننا جميعاً على دراية بأن منطقة مجلس التعاون الخليجي على أعتاب الإصلاح الجوهري الذي تم إجراؤه على الضرائب غير المباشرة، هذا وتحتل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية قائمة الصدارة في هذا الإصلاح، فمن المزمع بدأ تطبيق ضريبة القيمة المضافة في كلتا الدولتين في 1 يناير 2018. وبهذا الخصوص، عقد اتحاد شركات الاستثمار ندوة مؤخراً بالتعاون مع شركة إرنست ويونغ بعنوان "التطلع إلى المستقبل – تطوير الضرائب غير المباشرة (ضريبة القيمة المضافة) في الكويت".

وقد حضر تلك الندوة ممثلين عن إدارة الضريبة بوزارة المالية، بالإضافة إلى المتخصصين من مختلف الشركات في قطاع الاستثمار والقطاع المصرفي.

وترأس الندوة من جانب اتحاد شركات الاستثمار السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني ومدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومن جانب إرنست ويونغ السيد/ ألوك شج، شريك ضريبي بشركة ارنست ويونغ، بالإضافة إلى بعض أعضاء فريق العمل بشركة ارنست ويونغ؛ السيد/ وليد عبد الفضيل (مدير الضرائب) والسيد/ منجال ميهتا (مدير بإدارة ضريبة القيمة المضافة) والسيد/ ساتيش ساردا (مدير بإدارة ضريبة القيمة المضافة) من فريق العمل بإدارة ضريبة القيمة المضافة في إرنست ويونغ، الكويت.

وقد أوضحت السيدة/ فدوى درويش أن موضوع ضريبة القيمة المضافة سيطبق في 01/01/2018 في عدد من دول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي على هذه الدول وضع لوائح تنفيذية لتطبيق هذا النظام. وأتت الندوة رغبة من الاتحاد لتوعية كافة شركاته وقطاع الاستثمار على ضرورة تحضير وتحليل كافة الخدمات داخل مؤسساتهم لمعرفة ما هي القطاعات التي ستتأثر بتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وبالتالي جاهزية هذه الشركات لتطبيقها دون أن تقع لهم جزاءات.

وأضافت بأنه كخطوة أولى في تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الكويت، وافق مجلس الوزراء في 7 أغسطس 2017 على مشروع القانون الذي يعتمد إطار العمل الموحد لضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي. الأمر الذي أثار التوقعات بقيام دولة الكويت بتطبيق ضريبة القيمة المضافة خلال عام 2018. وبالتالي، ينبغي على المنشآت الاستعداد والتخطيط لتطبيقها لضمان سلاسة عملية الانتقال. ولتحقيق هذا الغرض، وتعرض السادة إرنست ويونغ إلى أنه ينبغي على المنشآت القيام به كما يلي:

· تقييم تأثير ضريبة القيمة المضافة على مصادر الإيرادات والمصروفات؛

· التعديلات والتغييرات الأساسية في عمليات سلسة التوريد؛

· التأثير على العقود طويلة الأجل؛

· أنظمة التشغيل والتخصيص المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات؛

· الآثار المحاسبية؛

· متطلبات الالتزام من منظور ضريبة القيمة المضافة.

وفي ظل الإعلان عن التشريعات واللوائح الخاصة بضريبة القيمة المضافة في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ينبغي على المؤسسات الاستثمارية والمصرفية والمالية الاستعداد لهذا التحول النموذجي. ومع تبقي أسابيع قليلة على بدء التطبيق، ينبغي أن تكون الشركات قد قامت بالتسجيل وإجراء دراسة لتقييم تأثير ضريبة القيمة المضافة وتحديد التغيرات الأساسية في العمليات التجارية وتخصيص تكنولوجيا المعلومات وتدريب أصحاب المصالح وشركاء الأعمال.

إن الخدمات المالية عادةً ما تكون معفاة من ضريبة القيمة المضافة، إلا أن المؤسسات المالية وشركات الاستثمار تقوم بتقديم خدمات غير مالية أيضًا. وبهذا، تكون هذه المنشآت جزءًا من نظام سلسلة التوريد بضريبة القيمة المضافة. وبالنظر إلى أن هذه القطاعات العملاقة تقدم توريدات معفاة وأخرى خاضعة للضريبة، فإن تداعيات ضريبة القيمة المضافة أكثر تعقيدًا مقارنةً بالقطاعات الأخرى.

تأثير ضريبة القيمة المضافة على الخدمات المالية:

· إن النسبة القياسية لضريبة القيمة المضافة هي 5% على كافة التوريدات الخاضعة للضريبة.

· إن بعض الخدمات المالية معفاة من ضريبة القيمة المضافة إلا في حالة تلقي المقابل في صورة رسوم صريحة أو عمولات أو خصم تجاري. ومن ضمن الخدمات المالية المعفاة إيرادات الفوائد ونقل ملكية التأمين على الحياة ومنتجات التمويل الإسلامي.

· إن ضريبة المدخلات لا يمكن استردادها إذا كان التوريد معفي من ضريبة المخرجات.

· في حالة إجراء توريدات سلع/ خدمات خاضعة للضريبة وأخرى معفاة، ينبغي احتساب خصم ضريبة المدخلات المتعلقة بالتوريدات الخاضعة للضريبة على أساس نسبي، على سبيل المثال، التكاليف غير المباشرة.

 

شروط الالتزام:

· إن التسجيل إلزامي على المنشآت التي لديها مقر إقامة بالدولة العضو والتوريدات الخاضعة للضريبة التي تتجاوز حد التسجيل الإلزامي؛ أي 100,000 دولار أمريكي. ويجوز للمنشآت التسجيل الاختياري إذا تجاوزت توريداتها الخاضعة للضريبة 50,000 دولار أمريكي.

· إن خيار تسجيل المجموعة الضريبية متاح وفقًا للوائح بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وبذلك تستطيع شركات المجموعة المتواجدة في نفس الدولة الحصول على رقم تسجيل واحد في ضريبة القيمة المضافة.

· بشكل عام، ينبغي تقديم إقرارات ضريبة القيمة المضافة والسداد على أساس ربع سنوي. وفي المملكة العربية السعودية، ينبغي تقديم الإقرارات على أساس شهري إذا تجاوز حجم المبيعات 40 مليون ريال سعودي.

· ينبغي تقديم الإقرارات وسداد الضريبة عبر الموقع الإلكتروني.

· ينبغي مراجعة العقود طويلة الأجل وتضمين بنود خاصة بالضرائب.

 

شروط إصدار الفواتير:

· ينبغي إصدار فاتورة ضريبية لكافة التوريدات الخاضعة للضريبة في الإطار الزمني المحدد في القوانين ذات الصلة.

· ينص القانون بالمملكة العربية السعودية على إصدار الفاتورة باللغة العربية فقط وترجمتها بأي لغة أخرى.

· ينص القانون بالإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على إصدار فاتورة ضريبية موجزة في حالة إجراء أكثر من توريد للسلع أو الخدمات في نفس الفترة الضريبية لنفس الشخص. يتعلق هذا الأمر بالبنوك أو المؤسسات المالية الأخرى.

· إن خيار فاتورة الطرف الثالث وإعداد الفواتير بشكل ذاتي متاح أيضًا وفقًا للوائح الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

 

الشروط ذات الصلة بمجال تكنولوجيا المعلومات:

· تعيين الأكواد الضريبية للمعاملات التي تقوم بها المنشأة.

· تحديث قواعد البيانات للمورد والعميل والبيانات الضريبية.

· إعداد تقارير حول المشتريات والمبيعات والضرائب وغيرها من التقارير ذات الصلة لأغراض تقديم الإقرار الضريبي.

· إنشاء دفاتر حسابات جديدة لأغراض المحاسبة وحفظ السجلات.

 

الجوانب الانتقالية:

· سيخضع توريد السلع أو الخدمات لضريبة القيمة المضافة بعد تطبيقها بغض النظر عن تاريخ السداد أو الفاتورة.

· ينص القانون بالمملكة العربية السعودية على تطبيق بند الحقوق المكتسبة على بعض العقود حتى 31 ديسمبر 2018 شريطة استيفاء الشروط المنصوص عليها.

 

التأثير على العقارات والأموال

· يخضع بيع أو إيجار العقارات التجارية لضريبة القيمة المضافة بالنسبة القياسية البالغة 5% وفقًا للوائح المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

· وبموجب لوائح المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، فإن إيجار العقارات لأغراض سكنية معفي من ضريبة القيمة المضافة.

· في الإمارات العربية المتحدة، يخضع التوريد الأول للعقارات السكنية للضريبة بنسبة الصفر خلال 3 سنوات من إنشائها.

· ينبغي على شركات الأموال التسجيل إذا كان لديها مقر إقامة بالدولة العضو وإذا تجاوزت توريداتها الخاضعة للضريبة حد التسجيل الإلزامي وفقًا لقانون ضريبة القيمة المضافة المحلي.

 

تعليقات جوهرية:

· ينبغي على المنشآت تحليل مصادر الإيرادات والمصروفات لفحص ومعرفة تداعيات ضريبة القيمة المضافة.

· من الأمور الجوهرية والضرورية للاستعداد لتطبيق ضريبة القيمة المضافة ما يلي: التأثير المحاسبي والتغيرات في العمليات الأساسية والتخصيص المتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتدريب مختلف أصحاب المصالح.

· على الرغم من أن دولة الكويت ليس لديها قانون/ لائحة خاصة بها حتى الآن، إلا أنه ينبغي على الشركات بدولة الكويت أن تكون قدر الحدث وتبدأ في التخطيط والاستعداد لتطبيق ضريبة القيمة المضافة حتى يتثنى لها فهم وتحليل آثار ضريبة القيمة المضافة على الأنشطة التجارية الخاصة بها.

05 ديسمبر 2017

Superforecasting

24 أبريل 2017

صناعة التكنولوجيا المالية (فِنتِك)

استضافت جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت، الجمعية المحلية لمعهد المحللين الماليين المعتمدين الممثلة لخبراء الاستثمار، ومديري المحافظ الاستثمارية، والمحللين الماليين واستشاريي الاستثمار العاملين في الكويت مؤتمر صناعة التكنولوجيا المالية (فِنتِك) في غرفة تجارة وصناعة الكويت.

 وأقيم المؤتمر الذي عقد في 24 أبريل 2017 بالتعاون مع اتحاد شركات الاستثمار، وأجار، وستارت أب كيو 8، وسرداب لاب كجزء من حملة معهد المحللين الماليين المعتمدين التوعوية العالمية "شهر منح الأولوية للمستثمرين"، وهي مبادرة سنوية تهدف إلى توعية وتوحيد جهود خبراء الاستثمار والخدمات المالية حول العالم للالتزام بمنح مصالح المستثمرين الأولوية على كل ما عداها من المصالح وتلبية احتياجاتهم في سائر أنحاء العالم.

وحضر المؤتمر نخبة من كبار الشخصيات في صناعة الاستثمار في دولة الكويت تناولوا أحدث التطورات في قطاع التكنولوجيا المالية وفوائدها والتحديات التي تواجه صناعة الاستثمار. وضمت قائمة المتحدثين سالم شودري، رجل الأعمال المتمرس والمدير التنفيذي في صندوق تمويل المشاريع الناشئة "500 ستارت أبس"، أكثر شركات الاستثمار في التكنولوجيا المالية (فِنتِك) نشاطاً في العالم؛ وشاهين الخضاري، المدير التنفيذي وأحد مؤسّسي "أجار أون لاين"، وهي خدمة إلكترونية تعمل على الويب والهواتف الذكية تقوم بتبسيط عملية تحصيل وجمع الإيجارات من المستأجرين لمالكي العقارات؛ وحيدر الموسوي، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمركز "سرداب لاب" للشركات الناشئة وتمكين رجال الأعمال.

وفي سياق تعليقه على المؤتمر، قال مجبل القطان، رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت: "تشهد صناعة الاستثمار اضطرابًا ملحوظًا بسبب ابتكارات التكنولوجيا المالية (فِنتِك) المتطورة التي توفر العديد من الفرص والتحديات على حد سواء. لذا من المهم قيام الشركات والخبراء بتكييف نماذج عملهم وخدماتهم لمواكبة التقدم التكنولوجي مثل الذكاء الاصطناعي والأجهزة الذكية وأنظمة سجلاّت حساب كتل بيانات الصفقات التي تغيّر طريقة أعمال صناعة الاستثمار. ونحن نرغب من خلال دعم مبادرة "شهر منح الأولوية للمستثمرين" أن نلهم مجتمعنا لإحداث تأثير حقيقي وتعزيز بيئة سوق الاستثمار التي يمكن أن يزدهر فيها المستثمرين. ولهذا السبب اختارت جمعية المحللين المالييين المعتمدين في الكويت الشراكة مع بعض أبرز الكيانات الاستثمارية الرائدة في البلاد بهدف تثقيف خبراء الاستثمار حول كيفية حماية مصالح المستثمرين وسط وتيرة تغيّر أساليب العمل الحالية في هذا القطاع بسبب هذه التطورات ".

 

من ناحيتها قالت فدوى درويش مديرة الدعم الفني باتحاد شركات الاستثمار ومدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة: "سوف تؤثر عوامل مثل كميات البيانات الكبيرة والذكاء الاصطناعي على نماذج عمل شركات بحوث الاستثمار وإدارة الأصول القائمة رغم أن دول مجلس التعاون الخليجي أبطأ نسبياً في اعتماد ابتكارات التكنولوجيا المالية (فِنتِك) مقارنة مع المناطق الأخرى حول العالم. ونظراً لضرورة الحاجة دائماً للاستشارات الاستثمارية المتخصصة، من المهم لخبراء الاستثمار فهم كيفية تطبيق هذه الأدوات بطرق أخلاقية لأغراض النمو".

وتهدف حملة معهد المحللين الماليين المعتمدين التوعوية السنوية العالمية "شهر منح الأولوية للمستثمرين" إلى التوعية بحقوق المستثمرين وتشجيع خبراء الاستثمار لتطوير قطاع خدمات مالية واستثمارية مبتكرة وجديرة بالثقة لخدمة المجتمع بشكل أفضل

15 مارس 2017

Kuwait Tax Seminar

نظم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع PricewaterhouseCoopers PWC مؤتمراً بعنوان "Kuwait Tax Seminar"، وذلك يوم الأربعاء الموافق 15/03/2017 في قاعة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي (المسرح) بالدور الأرضي في مبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، وقد تم تناول آخر المستجدات الضريبية في دولة الكويت وكذلك التوجهات العالمية الراهنة والتوجهات في المنطقة، والتغيرات في إطار تعليمات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) والالتزام الضريبين والتي لها تأثير كبير على كافة المؤسسات في الوقت الحالي. 
وقد قامت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير المركز بالوكالة بالتقديم للمؤتمر، فيما افتتح المؤتمر من جانب PricewaterhouseCoopers PWC السيد/ فؤاد دوجلاس (الشريك المدير) والسيد/ شريف شوقي عبد الفتاح شريك الضرائب بإلقاء نبذة حول قانون الضرائب في الكويت على الشركات الأجنبية والضرائب التي سوف يتم تطبيقها في المستقبل القريب. وتناولت هذه الندوة آخر مستجدات ضريبة القيمة المضافة ومعايير الإبلاغ الموحدة (CRS) وتوحيد معايير رفع التقارير التي سوف يتم تطبيقها بالكويت بداية سنة 2018. 
وقد حضر هذه الندوة كبار المسؤولين في وزارة المالية وبنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر وكذلك العديد من السفارات الأجنبية وكبرى الشركات والبنوك في دولة الكويت. 
وقد أفاد السيد/ شريف شوقي على أن الكويت تعمل حالياً على تنويع مصدر دخلها إلى جانب دخل البترول وطرح الضرائب التي من شأنها الحفاظ على استقرار الاقتصاد. كما أشار ايضاً إلى أن احتمال تطبيق ضريبة القيمة المضافة سيكون إما في سنة 2018 أو 2019.
13 فبراير 2017

قانون العمل الكويتي

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لآخر المستجدات وأفضل الممارسات الخاصة بتطبيق القوانين والتشريعات المعنية في عمل شركات الاستثمار، وبالتعاون مع الهيئة العامة للقوى العاملة، عقد مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار ندوة عامة عن "قانون العمل الكويتي"، وذلك يوم الإثنين الموافق 13/02/2017 الساعة 09:30 صباحاً في قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث استضاف المركز السيد/ ناصر الهاجري – الباحث القانوني ورئيس قسم التنسيق والمتابعة بقطاع التطوير واعتماد المهارة المهنية بالهيئة العامة للقوى العاملة لتقديم الندوة المشار إليها. وقد تمت دعوة كافة القطاعات لحضور الندوة.

وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير الدعم الفني بالاتحاد ومدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة بأن تنظيم هذه الندوة انطلاقاً من المتطلبات التدريبية للشركات الأعضاء، وذلك لإلقاء الضوء على قانون العمل الكويتي وآخر مستجداته والقرارات المنفذة له، وكذلك آليات التطبيق الصحيحة، حيث قام السيد/ ناصر الهاجري بتقديم حالات عملية، كما تناول وبشكل أساسي المحاور الآتية: (تاريخ قانون العمل الكويتي، التزامات صاحب العمل تجاه العامل، التزامات العمال تجاه أصحاب العمل، المنازعات العمالية وإجراءاتها، بلاغات التغيّب).

كما أكدت السيدة/ درويش على أن هذه الندوة هي في إطار سلسلة الندوات التوعوية المستمرة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، والتي بدأها المركز العام الماضي مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، كما سيكون هناك حلقات أخرى من تلك الندوات لتناول كافة الآليات الصحيحة لتطبيق القوانين وللإجابة على استفسارات المعنيين من الشركات، وصولاً لتحقيق الصالح العام بتحقيق غاية المشرع ومساعدة المعني في تطبيق القانون على الفهم الصحيح وسلامة التطبيق.

06 فبراير 2017

The Instability of the Financial System & the Coming Global Financial Crisis

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لكافة التطورات على الساحة الاقتصادية والعمل الاستثماري والمالي، وسعياً من الاتحاد لمواكبة الأحداث الاقتصادية المؤثرة على عمل قطاع الاستثمار قدم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع مركز كورم للدراسات الاستراتيجية Quorum ندوة عامة بعنوان The Instability of the Financial System & the Coming Global Financial Crisis وذلك يوم الإثنين الموافق 06/02/2017 الساعة 09:30 صباحاً في قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث الندوة السيد/ طارق الرفاعي – الرئيس التنفيذي لمركز كورم للدراسات الاستراتيجية، وقد تمت دعوة كافة القطاعات لحضور الندوة المشار إليها.
 
وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومدير الدعم الفني بالاتحاد بأن المحاضر قام وبشكل أساسي بمناقشة مفصلة عن حالة الاقتصاد العالمي وتأثير ذلك على الكويت.
 
وقد حضر الندوة كبار رجال الأعمال البارزين وكذلك خبراء ماليين، حيث أشار المحاضر إلى أن الدراسات التي أجراها مركز كورم للدراسات الاستراتيجية بشأن الأزمات المالية وأسواق النفط. بعض من النتائج الرئيسية للبحث المركز تشمل ما يأتي:
• كانت الحلول المطبقة لإصلاح مشاكل الأزمة الأخيرة غير كافية لمنع حدوثها مرة أخرى، بل على العكس جعلت تلك الحلول والإجراءات المخاطر أكبر مما كانت عليه في عام 2008، وهذا يعني أيضا أن الأزمة المالية المقبلة ستكون أسوأ من سابقتها.
إن الاقتصاد العالمي يقترب من نهاية الدورة الاقتصادية، وهو ما يعني أن النمو شهدت منذ عام 2009 يقترب من نهايته، والعالم سيدخل قريبا ركود آخر. هذا أمر طبيعي وجزء من الدورة الاقتصادية التاريخية على مدى 200 سنة الماضية.
إن الاقتصاد العالمي يقترب من نهاية الدورة الاقتصادية، وهذا يعني أن النمو الذي حدث في عام 2009 يقترب من النهاية وسيدخل العالم قريباً في حالة ركود اقتصادي، وهذا طبيعي وهو جزء منة تاريخ دورة الاقتصاد على مدار المائتي عام الماضية.
هناك اعتقاد خاطئ بأن هناك حاجة إلى انخفاض مستويات الديون في الاقتصاد العالمي، ولكن في الواقع، الدين هو العمود الفقري للنظام المالي، فالديون الأقل تتسبب في أزمة مالية. وهذا هو السبب الذي يجعل البنوك المركزية من مختلف أنحاء العالم تقوم بشراء كميات قياسية من الديون لدعم الاقتصاد العالمي (دون نجاح يذكر).
ستبقى أسعار النفط ضعيفة لعدة سنوات أخرى، وفي واقع الأمر، يتوقع مركز كورم للدراسات الاستراتيجية بأن أسعار النفط ستستأنف التراجع حتى نحو 20 دولار للبرميل، وهو أكثر انسجاما مع مستويات التداول التاريخي للنفط.
 
بالإضافة إلى ما سبق، ناقش السيد الرفاعي ما يعنيه انخفاض أسعار النفط بالنسبة للكويت وبقية دول مجلس التعاون الخليجي، خاصة وأن الكويت قد أعلنت مؤخرا أنها تتوقع عجزاً في الميزانية هذا العام بمقدار 5.2 مليار دينار كويتي، وذلك وفقاً للأسعار الحالية. ومع ذلك، وإذا كانت توقعات كورم صحيحة فسوف العجز في ميزانية الحكومة أكبر من ذلك بكثير، وكذلك سيزداد عجز الموازنة لدى دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى أيضاً.
 
إن التحليل الذي أجراه مركز كورم يبين كيف أن انخفاض أسعار النفط عالمياً يؤثر بشكل مباشر على أسعار العقارات في الكويت وأسعار الأسهم. وبالرغم من ذلك، كان لدى السيد/ الرفاعي نظرة إيجابية للبنوك في الكويت قائلاً أن "القطاع المصرفي الكويتي في وضع أقوى بكثير من أي وقت مضى، وذلك بفضل تنظيم بنك الكويت المركزي، فعلى سبيل المثال وبالنظر إلى البنوك الأوروبية نرى أنها لا تزال حتى اليوم تعاني من الأزمة المالية الأخيرة، كما قال الرفاعي أن البنوك الكويتية هي أكثر أمانا من البنوك الأوروبية والكويتيون أفضل حالاً في التعامل مع القطاع المصرفي في الكويت من أوروبا في هذه المرحلة.
يذكر أن مركز كورم للدراسات الاستراتيجية (Quorum) هو مؤسسة بحثية غير هادفة للربح مقرها في لندن، المملكة المتحدة. تأسست في عام 2016 وبدعم من كبار رجال أعمال ومؤسسات كويتية. ويركز المركز على القضايا المالية والاقتصادية التي لها تأثير مباشر على حكومات دول مجلس التعاون الخليجي والمواطنين والشركات، ويهدف المركز إلى تقديم المشورة الموضوعية.
 
29 يناير 2017

The Rise of Populist Politics: Considerations for Investors

في إطار متابعة جميع التغيرات في المجال الاقتصادي التي تؤثر على قطاع الاستثمار، نظم مركز دراسات الاستثمار (ISC) لدي اتحاد شركات الاستثمار (UIC)، وبالتعاون مع نورثرن ترست ندوة بعنوان "صعود أكثر السياسات شيوعاً: اعتبارات للمستثمرين"، وذلك يوم الأحد الموافق 29 يناير 2017 في الشيرمانز كلوب، في الطابق 56، ببرج كيبكو، الكويت.

وقد قالت السيدة/ فدوى درويش - مدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومدير الدعم الفني بأن المتخصصين من نورثرن ترست:

- جيم ماكدونالد - كبير مخططي الاستثمار

- جيتا شارما - رئيس استراتيجيات الدخل الثابت

- بن جوتتش - اختصاصي استراتيجي بالأسهم

 

قاموا بتغطية النقاط التالية:

- صعود السياسية الأكثر شيوعاً واعتبارات ذلك للمستثمرين.

- افتراضات سوق المال في 5 سنوات.

- توقعات نورثرن ترست لأسواق الدخل الثابت.

- تنفيذ عامل (بيتا الذكية) في بناء محفظة الأسهم.

30 أكتوبر 2016

ضريبة القيمة المضافة

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لكافة التطورات على الساحة الاقتصادية والعمل الاستثماري والمالي، وسعياً من الاتحاد لمواكبة الأحداث الاقتصادية المؤثرة على عمل قطاع الاستثمار قدم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع إرنست ويونغ ندوة عامة بعنوان Value Added Tax - VAT وذلك يوم الأحد الموافق 30/10/2016 الساعة 09:00 صباحاً في قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث تم دعوة كافة القطاعات والأفراد المعنيين في الالتزام بتطبيق قانون الضريبة.
وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومدير الدعم الفني بالاتحاد بأن تنظيم هذه الندوة لإلقاء الضوء على الكيفية التي ستطبق بها ضريبة القيمة المضافة على شركات الاستثمار والمؤسسات المالية في دولة الكويت، وتأثير تلك الضريبة على أعمالهم، وكذلك كيفية احتساب تلك الضريبة والآليات الواجب اتباعها في هذا الشأن، والجدول الزمني المتوقع لعملية التطبيق.
وخلال الندوة قال الشريك في مكتب العيبان والعصيمي ارنست اند يونغ  ألوك تشوك أن قانون القيمة المضافة على مستوى دول مجلس التعاون يبت فيه حالياً من خلال الاجتماع الذي يجري في المملكة العربية السعودية بحضور أعضاء مجلس التعاون للبت النهائي في قانون الضريبة المضافة. وأوضح ان ارنست أند يونغ التي تعد المستشار الضريبي للقيمة المضافة على مستوى دول التعاون  وأن تطبيق الضريبة سيكون بدءاً من أول يناير 2018.
وأوضح الفرق بين الضريبة المباشرة والأخرى غير المباشرة زهي القيمة المضافة؛ والتي تفرض على مستوى العمليات زالتي تهتلف كليا عن ضريبة الأرباح المطبقة حاليا على الشركات الأجنبية.
بدورها قالت مسؤول ضريبة القيمة المضافة في الشرق الاوسط بارنست اند يونغ الدوحة؛ جينيفر سوليفام إن معدلات الضريبة ستكون بين 5 في المئة او صفر في المئة او معفاة.
واستعرضت جينيفر أنواع مختلفة من ضريبة القيمة المضافة ومعالجتها ضريبياً، والضريبة المضافة على عمليات العقار والحلول المقترحة للضريبة المضافة على الخدمات المالية والعمليات الدولية.
أيضاً حضر من فريق ارنست اند يونغ بحضور كل من مدير أول الضرائب وليد عبد الفضيل؛ بالاضافة الى توهين شاترفيدي.
وأكد عبد الفضيل أن ضريبة القيمة المضافة سوف يقوم تطبيقها داخل الكويت اعتبارا من اول يناير 2018 حيث تكون هناك فترة كافية للشركات من اجل الاستعداد للتطبيق عن طريق تعديل النظم المحاسبية المابعة لتتماشى مع ضريبة القيمة المضافة .
وأوضح أن هناك سلع معفاة في مسودة القانون الموجودة حالياً مثل الخدمات التعليمية والمصرفية والسلع الغذائية الاساسية.
 
28 مارس 2016

Looking Ahead – Evolving Tax & Regulatory Landscape in Kuwait

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لكافة التطورات على الساحة الاقتصادية والعمل الاستثماري والمالي، وسعياً من الاتحاد لمواكبة الأحداث الاقتصادية المؤثرة على عمل قطاع الاستثمار قدم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع إرنست ويونغ ندوة عامة بعنوان Looking Ahead – Evolving Tax & Regulatory Landscape in Kuwait وذلك يوم الإثنين الموافق 28/03/2016 الساعة 09:00 صباحاً في قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث تم دعوة كافة القطاعات والأفراد المعنيين في الالتزام بتطبيق قانون الضريبة.

وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومدير الدعم الفني بالاتحاد بأن تنظيم هذه الندوة كان خطوة استباقية من الاتحاد لتهيئة أعضائه وكافة المعنيين في الشأن المالي والأسواق المالية للخطوة التي ستتخذها الحكومة في القريب وفق ما يثار في وسائل الإعلام وتصريحات وزارة المالية لتطبيق ضريبة الـ 10% على أرباح الأعمال والشركات وضريبة القيمة المضافة على المبيعات والاستهلاك بمعدل 5% وذلك ضمن إجراءات دعم الإصلاح المالي والاقتصادي، وتطرق خبراء إرنست ويونغ بشكل أساسي إلى النقاط الآتية:

-    التطورات الأخيرة على القوانين الضريبية في الكويت، على سبيل المثال أي جديد على ضريبة الربح على الأعمال.

-    تعريف بمقترح ضريبة القيمة المضافة على المبيعات والاستهلاك.

-    5% الاحتفاظ الضريبي.

-    الإعفاء الضريبي من ضريبة الاستقطاع على أرباح الأسهم للشركات الكويتية المدرجة.

حيث قام خبراء إرنست ويونغ السيد/ ألوك شوك - شريك، والسيد/ وليد عبدالفضيل – شريك بالوكالة – الضرائب وفي ضوء عملهم في المجال بتسليط الضوء على مشروع قانون الضريبة وتوضيح ماهيته وكيفية تطبيقه وآثاره على عمل الشركات وكذلك آليات الالتزام بتطبيق القانون وإعداد الإقرارات الضريبية والتقارير في هذا الشأن.

كما استعرض خبراء إرنست ويونغ أهم التغيرات في القانون الجديد والمشاركة بالعديد من المعلومات الخاصة بالقانون، حيث طرأت تطورات جديدة في هذا الشأن أهمها موافقة مجلس الوزراء على القانون الجديد.

23 مارس 2016

FATCA Reporting Seminar

في إطار متابعة اتحاد شركات الاستثمار لكافة التطورات على الساحة الاقتصادية والعمل الاستثماري والمالي، وسعياً من الاتحاد لمواكبة الأحداث الاقتصادية المؤثرة على عمل قطاع الاستثمار قدم مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار وبالتعاون مع برايس ووتر هاوس كوبرز (الشطي وشركاه) ندوة عامة بعنوان "FATCA Reporting Seminar" وذلك يوم الأربعاء الموافق 23/03/2016 الساعة 10:00 صباحاً في قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت، حيث تم دعوة كافة القطاعات والأفراد المعنيين في الالتزام بتطبيق تعليمات وزارة الخزانة الأمريكية للالتزام بالتقارير الضريبية الجديدة المعروفة بالفاتكا، وذلك من خلال الالتزام بتطبيق القواعد واللوائح الجديدة التي أصدرتها وزارة المالية في دولة الكويت في هذا الشأن.

وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير مركز دراسات الاستثمار بالوكالة ومدير الدعم الفني بالاتحاد بأن تنظيم هذه الندوة كان بغرض نشر الوعي حول الآثار التي قد تترتب على المؤسسات المالية والبنوك العاملة في دولة الكويت في ظل قوانين التقارير الضريبية الجديدة المعروفة بالفاتكا.

وتماشياً مع هذا الهدف قام خبراء برايس وترهاوس كوبرز (الشطي وشركاه)، وعلى وجه التحديد الشريك المدير السيد/ فؤاد دوجلاس، وشريك خدمات الضرائب السيد/ شريف شوقي، والخبير المختص السيد/ فادي بوكرم بتناول كافة الجوانب التي يتطرق إليها هذا القانون والسبل التي يتعين على المؤسسات المالية والبنوك اتباعها للالتزام بالقواعد واللوائح الجديدة التي أصدرتها وزارة المالية في دولة الكويت في هذا الشأن.

وقد أتاحت هذه الندوة الفرصة أمام المؤسسات المختلفة للتعرف على المعلومات المطلوبة والقدرة على إجابة استفساراتها بحسب الهيكل الخاص بكل من هذه المؤسسات. وقد أفادت الندوة الكثير من الشركات والجهات في الكويت حيث أن المعلومات التي طرحت قد سهلت فهم واستيعاب القانون الجديد ومتطلبات الالتزام به. كما قام السيد/ ساجد خان، وهو خبير إقليمي في الضرائب غير المباشرة بتسليط الضوء على تآكل الوعاء الضريبي ونقل الأرباح (BEPS) والتسعير التحويلي (Transfer Pricing) وضريبة أرباح الأعمال في الكويت.

09 فبراير 2016

Exchange Traded Funds (ETF)

في إطار سعي مركز دراسات الاستثمار لدى اتحاد شركات الاستثمار لإطلاع قطاع الاستثمار على آخر التطورات العالمية في مجال الاستثمار، نظم مركز دراسات الاستثمار وبالتعاون مع بلاك روك وآي شيز BlackRock & iShares حلقات نقاشية تثقيفية حول موضوع تداول صناديق الاستثمار Exchange Traded Funds على ثلاث جلسات وعلى مدى ثلاثة أسابيع متتالية في الفترة من 26 يناير إلى 09 فبراير 2016 في مقر الاتحاد بمبنى الغرفة، حيث قدم الحلقات مجموعة من المختصين في موضوع الصناديق في كل من بلاك روك وآي شيرز.

وقد صرحت السيدة/ فدوى درويش – مدير المركز بالوكالة بأن المركز نظم هذه الحلقات النقاشية بدافع تزايد الاستثمار في صناديق الاستثمار في الفترة الأخيرة، حيث تشير التقديرات إلى أن ما يزيد على 3 تريليونات دولار يتم استثمارها باستخدام صناديق الاستثمار المتداولة عالمياً، الأمر الذى يعكس النمو المطرد لاتجاه المستثمرين نحو الصناديق منذ إطلاق أول صندوق استثماري في عام 1993، لذا بدأت هذه الحلقات النقاشية بتزويد الحضور من ممثلي شركات الاستثمار بلمحة عامة من الموضوع، ثم تدرج النقاش إلى تفاصيل فنية أعمق حول كيفية التداول بـ Exchange Traded Funds.

كما تناول خبراء بلاك روك وآي شيرز عدد من الموضوعات ذات الصلة منها؛ لمحة عامة عن توقعات السوق العالمية في 2016، بعض الإرشادات والعوامل الواجب على المستثمر أخذها في الاعتبار عند اختيار صندوق استثماري معين، وفي الختام تم التركيز على موضوع Smart Beta، وكذلك تسليط الضوء على الاهتمام المتزايد لاستخدام صناديق الاستثمار المتداولة كوسيلة فعالة للرواج والظهور بشكل كبير في سوق الاستثمار Beta Market Exposure.

أضافت السيدة/ فدوى بأنه كان هناك تنوع في مستوى الحضور من حيث المستويات الإدارية والتخصصات في الشركات، لذا حرص أغلب المرشحون على حضور جميع الجلسات لتحقيق الاستفادة القصوى وللارتباط الوثيق لعملهم بموضوع صناديق الاستثمار، فيما فتح مركز دراسات الاستثمار المجال لمن يرغب من مرشحي الشركات لحضور الجزء المعني في عمله، وحتى تعم الفائدة المرجوة، الأمر الذي ترك أثراً طيباً لدى الحضور ومقدمي الجلسات النقاشية.

25 أبريل 2012

Luxembourg, a European Hub for Investment Funds, Wealth Management & Islamic Finance

ينظم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية لدى اتحاد الشركات الاستثمارية بالتعاون مع arendt & medernach محاضرة بعنوان: Luxembourg, a European Hub for Investment Funds, Wealth Management & Islamic Finance وذلك يوم الأربعاء 25 أبريل 2012 من الساعة 10:30 إلى 12:35 بقاعة التدريب بمقر اتحاد الشركات الاستثمارية بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت الدور الثالث

13 مارس 2012

Human Resources Financial Services Compensation Seminar

نظم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية لدى اتحاد الشركات الاستثمارية وبالتعاون مع Mclagan International محاضرة بعنوان Human Resources Financial Services Compensation Seminar والذى قدمه كلاً من:

  1. Ray Everett - Head Middle East & Africa
  2. GEORGE BRONISZEWSKI – SENIOR CONSULTANT

 

وذلك يوم الثلاثاء الموافق 13 مارس 2012 فى قاعة التدريب بمقر اتحاد الشركات الاستثمارية بغرفة تجارة وصناعة الكويت. وقد شارك فى المحاضرة ممثلى الشركات الاستثمارية أعضاء الاتحاد: شركة أصول للاستثمار -شركة المثنى للاستثمار - شركة المركز المالى الكويتى - شركة بوبيان كابيتال للاستثمار - شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول كامكو - شركة ديمه كابيتال للاستثمار - الشركة الدولية للتمويل والاستثمار - الشركة الخليجية للاستثمار - شركة نور للاستثمار المالى - شركة الفارابى للاستثمار - شركة الشال للاستشارات - شركة الاستشارات المالية الدولية - شركة الخدمات الصحية العالمية - شركة التمدين الاستثمارية شركة الصفاة للاستثمار.

 

19 أكتوبر 2011

مؤتمر النخبة الأول فى عالم العلامة التجارية

شارك مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية لدى اتحاد الشركات الاستثمارية وتحقيقاً لأهدافه المجتمعية فى مؤتمر النخبة الأول فى عالم العلامة التجارية، والذى نظمته شركة مجموعة الراية، وقدمه البروفيسور العالمى الثنائى آل ريس يوم 19 أكتوبر 2011 بفندق الراية وذلك من خلال رعاية عشرة طلاب من الطلبة المتميزين فى كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقى والتدريب، حيث تم التنسيق مع الجامعة الهيئة يهذا الشأن.

25 أبريل 2011

Financial Services Compensation Trends & Best Market Practice Seminar

نظم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية باتحاد الشركات الاستثمارية وبالتعاون مع MCLAGAN وهى شركة عالمية لديها خبرة فى تقدم الاستشاارت فى تقييم الأداء والتعويضات للمؤسسات المالية بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان: Financial Services Compensation Trends and Best Market Practice Seminar والتى قدمها مستشارون متخصصون لدى MCLAGAN وذلك يوم الإثنين 25 أبريل 2011 من الساعة 10:00 صباحاً إلى 12:00 ظهراً فى قاعة البوم بغرفة تجارة وصناعة الكويت – الدور الحادى عشر، باللغة الإنجليزية.

14 ديسمبر 2010

"Kuwait Restructuring Seminar"

خلصت ندوة نظمها اتحاد الشركات الاستثمارية بعنوان (اعادة الهيكلة والتحضير للغد) يوم الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 إلى أن انهيار الأسواق عام 2008 جعل الدول تلجأ الى اجراءات قصيرة لحماية اقتصادها والنأي به عن الانهيار واعتماد مبدأ اعادة هيكلة الأعمال لانقاذ الشركات وتحويل هبوطها الى ارباح ونمو فعلي. وقالت مديرة مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية في الاتحاد فدوى درويش في كلمتها بالندوة ان الكثير من المديرين التنفيذيين في الشركات قلصوا اعمالهم أو استعانوا بمصادر خارجية لتحقيق نتائج فصلية مرضية. وذكرت درويش ان معظم الشركات ايضا لجأت الى الأخذ بعملية اعادة هيكلة الاعمال لانقاذ الشركات وتحويل هبوطها الى نمو فعلي لأعمالها لمواجهة عمليات الانهيار التي ضربت الاسواق العالمية. واكدت انه لم يكن من المتوقع ان تنهار الاسواق بهذا الشكل وتدخل اقتصادات الدول والشركات فى نفق مظلم وركود بسبب الخوف وعدم اليقين اللذين كان لهما تأثير كبير على اقتصادات العالم ورؤساء وأصحاب الشركات. واوضحت درويش ان الخوف من الفشل والخروج من الاسواق اصبح اكثر انتشارا في صفوف كبار رجال الاعمال لافتة الى ان هذا الفشل ربما يؤدي الى شلل تام لأعمالهم التجارية والمالية.

وذكرت ان عملية اعادة الهيكلة تعتبر فعالة واستراتيجية طويلة الاجل للحفاظ على نمو الشركات والأرباح والقدرة التنافسية موضحة ان اعادة الهيكلة تعتبر تصورا تدريجيا ضمن اطار النمو على المدى الطويل لتحقيق الربحية والنجاح واعادة الهيكلة للأعمال التجارية.

من جهة اخرى قال الشريك الاول في مكتب المحاماة نجيب الوقيان ان الكيان القانوني في حل المشاكل يحتاج إلى الكيان المحاسبي وهذه هي المرة الأولى التي يثار فيها موضوع اعادة الهيكلة بالكويت مشيرا الى ان الشركات ترى اعادة الهيكلة كأنها تهمة. واضاف الوقيان ان لاتمام اعادة الهيكلة يجب أن يكون هناك تحالف بين شركة كويتية تعرف القوانين الكويتية وحيثياتها وشركة أجنبية عندها المعرفة والخبرة فى المشاكل المتعلقة باعادة الهيكلة.

من ناحية اخرى قال الشريك في (ايرنست اند يونج) فارون ديف شارما ان مهمة عملية اعادة الهيكلة هي التعرف على أهم الأسئلة فى مجالس ادارة الشركات وزيادة رأس المال والاستثمار واستخدام رأس المال جيدا. واضاف شارما ان أهم العناصر فى اعادة الهيكلة التعرف على المشاكل وكيفية التفاهم مع كل الأطراف المعنية (الدائنين والمستثمرين) واستراتيجية الاتصال مع هذه الأطراف. واشار الى اهمية الثقة بعملية اعادة الهيكلة للتعرف على حالة الشركة الحالية كما يجب معرفة كيفة الوصول الى هذه الحالة ومراجعة كل العقود لدى الشركة والاطلاع على سيولتها في المدى القصير. وبالنسبة للتوجه الاستراتيجى قال شارما "اننا نضع استراتيجية للمدى القصير والطويل وكيف نتعامل مع المتغيرات لكى تنجح وكيفية توفر السيولة لهذه الاستراتيجية" مشيرا الى صعوبة هذه الاستراتيجية ولكن يمكن اعادة جدولة الديون لوقت لاحق وهذا يساعد على المدى القصير ويساعد في مواجهة الموقف والتحدث مع الأطراف المعنية. واوضح انه كلما كان هناك المزيد من القواعد التنظيمية كلما كان ذلك أفضل لزيادة الاستثمار لأن هناك ضمانات للبنوك والشركات. واكد شارما على الاهمية البالغة للشفافية والحوكمة للادارة لكى تكون اعادة الهيكلة جيدة وسلسة وبأقل مشاكل ممكنة موضحا ان اعادة الهيكلة ليست افلاسا أو مشكلة ولكنها فرصة للشركة لتعيد نهجها الى الأفضل.

يذكر ان الندوة نظمها اتحاد الشركات الاستثمارية بالتعاون مع مكتب (الوقيان والعوضى والسيف للمحاماة والاستشارات القانونية) وشريكه (دي ال ايه بايبر) اضافة الى شركة (ايرنست اند يونج)

01 ديسمبر 2010

Surviving & Thriving in Uncertainty Creating the Risk Intelligent Enterprise

نظم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية باتحاد الشركات الاستثمارية وبالتعاون مع Deloitte & Touch محاضرة بعنوان Surviving & Thriving in Uncertainty Creating the Risk Intelligent Enterprise يوم الأربعاء 1 ديسمبر 2010 الساعة 09:30 – 11:30 فى قاعة البوم بالدور 11 بغرفة تجارة وصناعة الكويت، علماً بأن الندوة باللغة الإنجليزية مع ترجمة فورية، وقدمت الندوة السيدة/ أنجيلا براينت – رئيسة مركز التميز لإدارة مخاطر المؤسسات – فى Deloitte & Touch ولديها خبرة 10 سنوات فى الاستشارات العالمية لأسواق وأعمال مختلفة.

الندوة موجهة للمدراء، حيث هدفت الندوة إلى إكساب المديرين التنفيذيين نظرة ثاقبة حول أهمية إدارة المخاطر (إدارة مخاطر المؤسسات) والتعرف على أساسيات برامج مخاطر المؤسسات والطرق المؤدية لذلك، أيضاً تم تعريف الحاضرين بكيفية وضع خارطة طريق لتحقيق أهداف الشركة بالمخاطر الخاصة بها، أيضاً تم التطرق إلى الممارسات الرائدة فى المنطقة وخارجها بهذا المجال. كما تلقى المديرين التنفيذيين توجيهات عملية بشأن كيفية البدء ببرنامج وضع إدارة مخاطر المؤسسات الخاصة بها، والخطوات والأدوات الأولية الأساسية لإدارة التغير والإجراءات والتقنيات المتقدمة لتحليل المخاطر.

08 يونيو 2010

Market Crisis and Opportunities – What next?

قدم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية بالاتحاد، وضمن أنشطته الدوريه والمحاضرات العامة التى يقدمها لكافة القطاع الاستثمارى ندوة عامة يقدمها المركز بالتعاون مع Credit Suisse تحت عنوان: "Market Crisis and Opportunities – What next?" قدمها السيد/ Bob Parker وهو نائب الرئيس لدى كريديت سويس، وقد كان هناك ترجمة فورية، وذلك يوم الثلاثاء 8/6/2010 فى قاعة البوم بالدور الحادى عشر بغرفة تجارة وصناعة الكويت من الساعة 11:30 صباحاً إلى الساعة 01:00 بعد الظهر، حيث تم تناول التساؤلات التالية:

  1. Will Greece default, or how will a restructuring of Greek debt evolve?
  2. How will the contagion risk to the rest of the Eurozone develop?
  3. Will the EU/ECB support/intervene in Euro Sovereign capital markets?
  4. Will the strong pace of growth in the G3 and emerging markets (ex the weak Eurozone) be maintained?
  5. Will credit spreads in the corporate market stay stable and will high yield yields compress?
  6. Will the upward pressure on the US dollar, driven by renewed investor risk aversion, reverse?
  7. After the strong equity rally from late February until late April, does the equity market setback in early May represent a short-term correction or the start of a longer-term downtrend?

 

18 مايو 2010

Sustainability of The Present Recovery & The Update on the Economic & Financial Outlook

يقدم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية بالاتحاد، وضمن أنشطته الدوريه والمحاضرات العامة التى يقدمها لكافة القطاع الاستثمارى ندوة عامة بالتعاون مع Dexia Asset Management تحت عنوان Sustainability of The Present Recovery & The Update on the Economic & Financial Outlook يقدمها Anton Brender باللغة الإنجليزية مع ترجمة فورية، وذلك يوم الثلاثاء 18/5/2010 فى قاعة البوم بالدور الحادى عشر بغرفة تجارة وصناعة الكويت من الساعة 11:00 صباحاً إلى الساعة 12:30 بعد الظهر، وتم فى هذه الندوة التعرض والإجابة على تساؤلات عدة منها: هل ستستمر أوروبا متأخرة عن أمريكا؟، هل هناك مخاوف من عودة التضخم؟ ، هل يمكن القضاء على العجز المالى دون خطر التعرض إلى النمو؟، ما هى التبعات التى تحدتها عوائد السندات الحكومية؟، هل اليورو سيستمر بالانخفاض مقابل الدولار؟، هل ستنجو منطقة اليورو من الأزمة الحالية؟، بالإضافة إلى نظرة عامة على الوضع المالى والاقتصادى الدولى من جهة، والإقليمى لدول المنطقة. وقد أجابت هذه الندوة على كافة التساؤلات وأعطت تصوراً عن الوضع الحالى والمستقبلى، حيث أن رئيس الاقتصاديين لدى Dexia Asset Management كان قد قدم محاضرة سابقة لدى الاتحاد فى السنة السابقة، وكانت توقعاتها للسنة الحالية قد تحققت. للاطلاع على العرض الخاص بالندوة

16 مايو 2010

Exchange Traded Funds (ETFs)

قدم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية بالاتحاد، وضمن أنشطته الدوريه والمحاضرات العامة التى يقدمها لكافة القطاع الاستثمارى ندوة عامة بالتعاون مع iShares و BLACKROCK تحت عنوان: Exchange Traded Funds (ETFs): Improve Your Knowledge & Expertise والتى قدمتها السيدة/ Deborah A. Fuhr وهى العضو المنتدب لدى بلاك روك وتعد واحدة من أشهر 100 سيدة فى المجال المالى على المستوى الدولى. وستكون المحاضرة باللغة الإنجليزية، وسيكون هناك ترجمة فورية، وذلك يوم الأحد 16/5/2010 فى قاعة البوم بالدور الحادى عشر بغرفة تجارة وصناعة الكويت من الساعة 11:00 صباحاً إلى الساعة 12:30 بعد الظهر، حيث تم فى هذه الندوة التعرض لما يلى: ما هى صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات ETFs ؟، نظرة شاملة على المشهد العالمي لصناديق ETF، مقارنة بين منتجات المؤسسات المتتبعة للمؤشرات، عملية إنشاء وإستعادة قيمة ETF ، تداول ETFs والتكاليف، مراعاة الضرائب، تطبيقات عملية للمؤسسات الاستثمارية. لتحميل العرض الخاص بالندوة

22 مارس 2010

Listing Companies in London: Bringing Benefits to Companies in which you invest

حرصاً من مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية باتحاد الشركات الاستثمارية على إطلاع الشركات الاستثمارية على كافة الأدوات وأحداث الأسواق المالية العالمية، وانطلاقاً من ذلك استضاف مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية Mr. Simon Brickles – Vice Chairman – Plus Stock Exchange، وذلك لتقديم محاضرة بعنوان Listing Companies in London: Bringing Benefits to Companies in which you invest حيث كانت المحاضرة يوم الإثنين 22/3/2010 الساعة 11:00 إلى 12:30 فى قاعة البوم بغرفة تجارة وصناعة الكويت – الدور الحادى عشر، علماً بأن المحاضرة ستكون باللغة الإنجليزية. وعن سوق بلاس للأوراق المالية بلندن قال سايمون بريكلز – نائب رئيس بلاس للأوراق المالية أن هناك العديد من الأسباب التي تشجع الشركات على السعى للإدارج بسوق بلاس، وذلك لحصولهم على شروط أفضل مع سواء مع مورديهم أوالمصارف، كما تعمل على تحسين موازناتها، أيضاً يسمح هذا السوق للشركات أو الشركات التابعة لها بطرح استثماراتهم في السوق العامة في لندن مقابل تكلفة معينة، ويساعد الشركات على القيام بعمليات استحواذ لأن أسهم لندن عليها اقبال فى مختلف دول المنطقة. بلاس للأوراق المالية هو واحد السوقين الرئيسيين التى توفر أسواق عامة للأوراق المالية في المملكة المتحدة بالاضافة الى بورصة لندن. إن القوانين المرنة التي وضعتها بلاس هي واحدة من أسباب كثيرة لجذب الشركات للإدراج فيه. إن تكلفة الإداراج حوالى 30-50% أقل من تكاليف الإداراج في بورصة لندن. هناك حاليا نحو 200 شركة مدرجة فى بلاس وهو يعتمد على عدد من الشركات الأجنبية المدرجة به، والتى تمثل ربع مصدرى الأوراق المالية الحالية فى سوق بلاس. على الرغم من تردي الأوضاع الاقتصادية والأسواق المالية خلال الثمانية عشر شهرا الماضية إلا أن سوق بلاس حافظ على زيادة طلبات الإدراج واستمرارية فرص جمع السيولة به. يرى بريكلز بأن الشركات التى تسعى للحصول على السيولة أن سوق بلاس يمكنها من ذلك بفعالية واضحة ومصداقية أفضل وتكلفة أقل. كما بين أن أرسنال القابضة التى تملك فريق ارسنال لكرة القدم، هي واحدة من أكبر الشركات وأشهر الشركات المعروفة فى سوق بلاس برأسمال يبلغ 575 جنيه استرلينى وأن اتساع السوق يتيح لشركات كبرى مثل ارسنال على التعامل الى جانب شركات أصغر حجما وفى طور النمو على الحصول على تعزيز وتطوير أعمالهم وبالتالى إيجاد مستثمرين جدد. لتحميل العرض الخاص بالمحاضرة

17 فبراير 2010

أفضل الممارسات العالمية في مجال تطوير القيادات الحالية وإعداد القيادات المستقبلية للشركات الاستثمارية في ظل المناخ الاستثماري الحالي

تزايد الحديث مؤخراً حول الحاجة لتطوير قيادات تعتمد عليها الشركات التجارية في اقتناص الفرص واجتياز الأزمات وفي التحول والتغيير وتأمين المواقع التنافسية المواتية في السوق. وقد انبرت العديد من الجامعات ذات الصيت العالمي والشركات التدريبية المحلية والعالمية على تقديم كافة أشكال البرامج التدريبية والمبادرات التنموية التي تستهدف الفئات القيادية في مجتمع الأعمال والأجيال القادمة من القياديين، إلى أن بات الأمر محيراً وكادت الأفضلية تتجه إلى عدم الاستثمار بالقياديين أو اختيار البرامج بناء على اسم الجهة التي تقدمها بدلاً من النظر في المحتوى والمادة والهيئة التدريبية المنفذة، وإن جنت الشركات خسارة مادية ونتائج عكسية. وبالنظر إلى المبالغ المتعاظمة التي بادرت الشركات بتخصيصها لتنمية القيادات، ورغبة من اتحاد الشركات الاستثمارية بتسليط الضوء على هذا الاستثمار المهم، فقد بادر اتحاد الشركات الاستثمارية من خلال مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية وبالتعاون من أكاديمية القيادة العربية وشريكها العالمي لنكج Linkage Incorporated لإعداد ندوة تعريفية للسادة القياديين في الشركات الاستثمارية حول أفضل الممارسات العالمية في مجال تطوير القيادات الحالية وإعداد القيادات المستقبلية للشركات الاستثمارية في ظل المناخ الاستثماري الحالي دعى إليها جميع الشركات الاستثمارية والخدمات المالية وعدد من الجهات، وقد عرض الرئيس التنفيذي للأكاديمية السيد/ جوردن ستافيكر للفكر والأدب العالمي في تطوير القيادات، تبعه عرض مرئي قدمه نائبه السيد/ سعد قولي حول تحويل هذه الأدبيات والفكر إلى برامج متكاملة وجني الفائدة المرجوة منها، وذلك يوم االأربعاء 17/2/2010 من الساعة 11:00 إلى 12:30 ظهراً فى قاعة البوم – الدور الحادى عشر بغرفة تجارة وصناعة الكويت، علماً بأن الندوة ستكون باللغة الإنجليزية.

20 يناير 2010

The Benefits of Good Corporate Governance: Learning from the Crisis

إن استخدام مفهوم الحوكمة يعد من أهم المعايير المعاصرة المستخدمة لدعم عمليات الإصلاح المالى والإدارى لاقتصاديات الدول، واستخدام الحوكمة فى الإدارة الرشيدة يعتبر من أسس النجاح فى المؤسسات والشركات، وانطلاقاً مما نظم مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية محاضرة تحت عنوان The Benefits of Good Corporate Governance: Learning from the Crisis قدمها Prof. Colin J. Coulson Thomas ، وذلك يوم الأربعاء 20/1/2010 الساعة 10:30 إلى 12:00 فى قاعة بحرة بغرفة تجارة وصناعة الكويت – الدور الثانى باللغة الإنجليزية.

09 ديسمبر 2009

"ملتقى تنافسية قطاع الأعمال العربى – الفرص والتحديات

شارك الاتحاد من خلال مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية فى "ملتقى تنافسية قطاع الأعمال العربى – الفرص والتحديات" والذى نظمته المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالتعاون مع المعهد العربى للتخطيط فى الفترة من 7 – 9 ديسمبر 2010، وعن الملتقى أفادت السيدة/ فدوى بأن التوصيات أتت كالتالى:

  1. أهمية دور القطاع العام والجهات الحكومية فى دعم تنافسية القطاع الخاص.
  2. اهمية دراسة تحسين سبل الدخول والخروج المأمون من السوق بالنسبة للشركات الخاصة العربية.
  3. اعادة النظر فى قانون الافلاس فى الدول التى لم تصدر قانوناً حتى الان ولاحتة التنفيذية.
  4. أهمية الاخذ بآليات المتابعة والتقييم E&M .
  5. تشجيع الاهتمام بالجوانب الإبداعية والابتكارية فى الشركات.
  6. دراسة بعض الحالات والممارسات الناجحة فى مجال اعادة الهيكلة والتأهيل والاصلاح لتوسيع نطاق الاستفادة على مستوى باقى الشركات خاصة على مستوى قطاع الطيران وأسواق الاوراق المالية.
  7. عقد دورات للتعريف بمفاهيم التنافسية ومؤشراتها وكيفية قياسها وكتابة التقارير للشركات والكيانات الاقتصادية حتى يمكن تعميم الاستفادة.
  8. تصميم بعض النماذج الاسترشادية الناجحة فى الالتزام بقواعد المسئولية الاجتماعية والحوكمة وتعميمها على باقى الدول العربية.

 

ومن خلال ورش العمل طالب عدد من الشركات الاستثمارية بضرورة إجراء ورشة عمل من قبل المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالتعاون من الاتحاد، وذلك لتعريفهم بكيفية قراءة وإعداد هذه التقارير، وعلى هامش المنتدى اجتمعت السيدة/ فدوى مع ممثلى المنظمة العربية للتنمية الإدارية، واتفقوا على ضرورة إجراء هذه الورشة فى الموسم الجديد 2011 – 2012 للدورات والندوات التى يعدها مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية للشركات الاستثمارية أعضاء الاتحاد.

01 نوفمبر 2009

التطلعات المالية والاقتصادية لعام 201

استضافت شركة ديكسيا لإدارة الأصول وبالتعاون مع مركز الدراسات الاستثمارية والخدمات المالية التابع لاتحاد الشركات الاستثمارية، وهى شعبة إدارة الأصول التابعة لمجموعة ديكسيا، مساء 19/11/2009 ندوة للمستثمرين بالشرق الأوسط في الكويت وذلك بالتعاون مع اتحاد الشركات الاستثمارية وجمعية الأسواق المالية الكويتية بهدف مناقشة مسألة "التطلعات المالية والاقتصادية لعام 2010"، وتضمنت لائحة المتحدثين في الندوة الرئيس التنفيذي لشركة ديكسيا نعيم أبو جودة، وأنتون بريندر الخبير الاقتصادي الأول لشركة ديكسيا، وقد قدم نعيم أبو جودة تطلعاته الإستراتيجية والتحديات التي تواجه صناعة إدارة الاستثمارات حيث تأثرت إدارة الأصول بشكل كبير بالأزمة الاقتصادية وخسرت قرابة 18 بالمائة من الأصول العالمية المدارة عام 2008. ويواجه مدراء الأصول حالياً تحديات أساسية فعليهم استعادة ثقة العملاء وتخطي التحديات الهيكلية مثل زيادة القيود التنظيمية وتغير ديناميكيات التوزيع وزيادة صناديق التبادل التجاري وغيرها، ويتعين على مدراء الأصول التفكير إلى أبعد من التعويضات التشغيلية المعتادة لمواجهة هذه التحديات واستعادة الربحية في بيئة خاضعة للضغوطات، وقال أبو جودة إن الحالة المنقسمة لصناعة إدارة الأصول قد تدفع إلى توحد أكبر، لكن بدلاً من التفكير فقط بالحجم، يتوجب على الشركات التفكير بإضافة قيم للعملاء. وقد اختار أبو جودة وهو خبير استثماري التركيز على إضافة قيمة مستدامة للعملاء للتمكن من التكيف مع التقلبات العالمية.

وقد أدى تركيز ديكسيا على القيم المستدامة للعملاء على تكيف الشركة وتطويرها لعدد من المفاهيم والخدمات المبتكرة. وتتراوح التغيرات بين التزويد بشفافية أعمق بشكل ملحوظ فيما يخص الصناديق المالية والقرارات الاستثمارية، والاهتمام بتوعية العملاء من خلال منح خبراء ديكسيا في إدارة الأموال والمخاطر والمسائل التنظيمية وغيرها سهولة الوصول للاندماج مع قسم حلول العملاء في أقسام المبيعات والهندسة المالية والاستشارات وطلب العروض في شركة ديكسيا لإدارة الأصول. كما اختارت ديكسيا الانخراط الفعال في الإدارة العليا لعلاقات العملاء، وتلتزم ديكسيا بالارتكاز على الشراكات المستدامة طويلة الأمد ومساعدة كل عميل في إيجاد حلول لاحتياجاته الاستثمارية.

أما عن تطلعات شركة ديكسيا لإدارة الأصول المالية والاقتصادية لعام 2010، فقد قدم أنتون بريندر رؤيته لعام 2010 حيث يرى أنه على الرغم من عدم تصفية الميزانيات العامة للبنوك بشكل كامل بعد، فقد خفت حدة التوتر في أسواق المال والائتمان. وتحسنت أوضاع البورصات المتدهورة في بدايات العام. أما فيما يتعلق بالاقتصاد فنشهد حالياً علامات من التعافي، فللمرة الأولى منذ بدايات الأزمة يرفع صندوق النقد الدولي توقعات النمو إلى الأعلى، وستبقى على أي حال آثار الأزمة محسوسة لفترة معينة.

أما في الولايات المتحدة فقد مرت المرحلة الأسوأ من الأزمة لكن الوضع الحالي ما زال أبعد ما يكون عن التعافي التام. ويستعيد النشاط تدريجياً قوته. ومن المتوقع أن تدعم الصادرات النمو الاقتصادي في الأشهر القادمة. وسيشهد النشاط نمواً ملحوظاً ولو كان مؤقتاً من التوسط في تصفية الموجودات. كما ومن المتوقع حدوث استعادة معتدلة للنمو في استثمار المعدات على الرغم من أوضاع الاقتراض السيئة. كما سينطلق الاستثمار السكني مجدداً لكن من مستوى منخفض جداً، وهو مستوى لن يقدم مساعدة كبيرة للنشاط بأكمله. وستستفيد البيوت من الارتفاع الحالي لثرواتها مع توقف الدعم المادي لدخلهم إن تم الحفاظ على تحسن أسعار البيوت والبورصات. وباختصار سيصل نمو إجمالي الناتج المحلي إلى قرابة 3% عام 2010. لكن الأزمة ستترك بلا شك آثارها على الاقتصاد وتواجه الولايات المتحدة حالياً بعض التحديات الكبرى، فما زالت الحكومات المحلية تعاني من ضيق مالي مما قد يتطلب المزيد من الدعم الفدرالي. وعلى الرغم من الزيادة المحتملة في أزمة الرهون العقارية، فإن أسعار المنازل تقاوم الضغوط نحو التراجع . كما تأثر سوق العمل أيضاً ويحتاج لوقت لإعادة استيعاب الكم الهائل من العاطلين عن العمل أو العاملين في وظائف أدنى مستوى من المطلوب، أما في المناطق التي تعتمد اليورو فقد كان التأثير سلباً أيضاً، فقد عانت بعض الدول ومنها إيرلندا واسبانيا على وجه الخصوص، من استهلاك مضطرب و متداعٍ في سوق الائتمان. كما كان انهيار الطلب الخارجي في معظم البلدان سبب انفجار الأزمة، نظراً لتأثر معظم شركائنا التجاريين دراماتيكياً بالاضطراب المالي. ولكن، وعلى الرغم من ارتفاع قيمة اليورو حالياً، يبدو أن هناك ارتداداً معتدلاً لصادراتنا وهو في طريقه للحدوث. فالاتجاه العكسي لمعدل مدخرات البيوت المرتفع قد يتلاشى بينما يبقى التضخم المالي مستمراً. كما من المتوقع ارتفاع نمو إجمالي الناتج المحلي إلى قرابة 2% عام 2010. ولكن وعلى الرغم من كون تعافي الدول المتعاملة باليورو ناتجاً عن الصادرات، لكن الارتفاع الحاد في معدل صرف اليورو قد يهدد هذا التعافي وقد يرجع ذلك إلى حال سوق العمل الذي ما زال هشاً وعرضة للتأثر بأي صدمة جديدة. ويجعل كل ما سبق من التنفيذ السريع لاستراتيجيات الخروج النقدي والمالي تحدياً كبيراً.

22 أكتوبر 2009

Risk Management, Derivatives and Modelling

ضمن الأنشطة الثقافية لمركز الدراسات وبالتعاون مع مؤسسة Seven City Learning العالمية، عُقدت ندوة بعنوان Risk Management, Derivatives and Modelling قدمها Dr. Paul Wilmot وذلك يوم الخميس الموافق 22 Oct 2009، الساعة 6:00 إلى 8:00 مساءاً فى قاعة البوم بالدور الحادى عشر فى غرفة تجارة وصناعة الكويت. لتحميل العرض الخاص بالندوة

13 أكتوبر 2009

Investment Fund Structuring & Sharia Law Issues, Sharia'h-Complaint Funds

استمراراً فى أنشطته الثقافية قدم المركز وبالتعاون مع مكتب أحمد السمدان للمحاماة - دنتون وايلد سابت، ندوة بعنوان "Investment Fund Structuring & Sharia Law Issues ,Sharia'h-Complaint Funds"، قدمها مجموعة من المختصين:

  1. Richard de Belder, Partner, Head of Islamic Finance – (Denton Wilde Sapte – London).
  2. Muddassir Siddiqui, Islamic Finance Partner, Head of Islamic Finance in the Middle East (Denton Wilde Sapte- Dubai).
  3. George Sandars, Partner, Head of Investment Funds in the Middle East (Denton Wilde Sapte – Oman).
  4. Anthony Waston, Senior Associate – (Denton Wilde Sapte in association with Law Office of Dr. Ahmad Al Samdan – Kuwait).
  5. Guest speaker from Kuwaiti companies.
  6. وقد كان ذلك يوم الثلاثاء الموافق 13 Oct 2009 الساعة الثانية عشرة ظهرا – بقاعة بحره – الدور الثاني – بغرفة تجارة وصناعة الكويت. لتحميل العرض الخاص بالندوة

28 سبتمبر 2009

Does the Recent Market Rally Means the End of The Crisis? What are the Opportunities & Challenges in 2010

ضمن الأنشطة الثقافية للمركز وبالتعاون مع مؤسسة Credit Suisse العالمية، عُقدت ندوة بعنوان "Does the Recent Market Rally Means the End of The Crisis? What are the Opportunities & Challenges in 2010"، قدمها السيد Bob Parker وهو Vice Chairman of Asset Management وذلك يوم الإثنين الموافق 28/9/2009 فى قاعة بحرة بمبنى غرفة تجارة وصناعة الكويت. وقد لاقت الندوة تجاوباً طيباً من الحضور. لتحميل العرض الخاص بالندوة